أنا شخص جبان جدا… فهل يمكن أن أصبح قويا أم أن ذلك مستحيل؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب أبلغ من العمر 25 عاما، طولي 175 سم، وزني 62 كلجم، أنا شخص بالفعل جبان جدا، وأكره المشاكل، وفي نفس الوقت لا أستطيع مواجهة أي مشكلة إن حدثت لي -لا قدر الله- ولو أن أي شخص حدثت بيني وبينه مشكلة أجد نفسي خائفا ومضطربا وأرتعش، سواء كان ذلك ظاهرا على وجهي وجسمي، أو كان شعورا حقيقيا داخلي، ولذلك أحيانا أقوم بالتأسف والاعتذار حتى إن كنت أنا على حق.

قد تقولون لي سيادتكم: بأنها مبادرة طيبة منك، وشيء إيجابي منك، ولكن أحب أن أخبر سيادتكم بأن ما أفعله إنما هو لأني شخص ضعيف، وأعتقد أن هذا ليس من الدين، وليس من العفو عند المقدرة، فاعتذاري هذا من منطلق الضعف، لا من منطلق القوة، وبالتأكيد الفرق شاسع بين هذا وذاك.

كما أنه يوجد كثير من الناس لا يقدّرون ذلك، بل على العكس يتمادون في التمرد والسب والمشاجرة، كما تجرأ علي بعض الناس لأنهم عرفوا بأنني لا أستطيع فعل أي شيء، وكل ما أفعله هو الكلمة الطيبة والحوار الهادئ، وبذلك أصبحت مطمعا لأي أحد.

وأحب أن أعلمكم بشيء وهو: أنه ليس كل الناس ينفع معهم حسن الخلق والحوار الهادئ، فهناك أشخاص خلقوا لأذية البشر، وإذا تحدثت معهم بالأخلاق الطيبة تكون النتيجة أنهم يتمادون، وإذا تشاجر أي شخص معي بالأيدي أجد نفسي لا أستطيع فعل أي شيء، حتى وإن ظهر في بعض الأحيان أني شخص جريء، ولكن إن وجدت من أمامي أقوى مني بالعامي (كده أحاول أن أجيب ورا) وهذا تعبير عن خوفي وقدراتي الضعيفة.

علما أنني أمارس الاستمناء منذ أن كان عمري 15عاما، ومصاب بضمور في خصيتي اليسرى تماما؛ نتيجة قفزة قفزتها منذ أن كان عمري 16 عاما، والخصية اليسرى فاقدة لوظيفتها تماما، وهي في حجم حبة الفول أو الترمسة، ولم أذهب لاستئصالها حتى الآن، فهل يوجد أي ضرر إذا تركتها طوال حياتي؟ كما أن الخصية اليمنى عليها بعض العروق، فهل هذه دوالي، أم ماذا؟

هل ضعف نمو البدن، وضعف الأعصاب عموما للجسم، وخصوصا أعصاب اليدين والذراعين بأكملهما، وشحوب الوجه ونحافته، بسبب الاستمناء سابقا؟ حتى إن كنت تركت الاستمناء في وقتنا هذا، أم لأني مازلت أمارس الاستمناء حتى وقتنا هذا؟ أم بسبب انحناء في أصغر أصبع من أعلاه في كف يدي اليسرى، نتيجة لكمة بسيطة ضربتها في الحائط منذ 9 سنوات؟ علما أن الأصبع لا تؤلمني، فهل إذا تركته كما هو سيحصل ضرر؟ وتلك اللكمة البسيطة كي أنفس عن الكبت الذي عندي؛ نتيجة الشعور بالضعف، ولأنني لا أستطيع فعل أي شيء، أم بسبب ضمور الخصية اليسرى؟ وهل يمكن لي أن أمارس الرياضة، وتمارين البطن والضغط، وتمارين تقوية الذراعين والأعصاب، أم أن ذلك سيضرني؟

هل يمكن أن أصبح قويا، أم أن هذا مستحيل؟ أريد الحقيقة تماما لا مجرد التعاطف معي، وأعتذر إذا وجدت أي ألفاظ لا تناسب مقام حضراتكم، ولكن والله ما ذكرتها إلا لكي أوضح حالتي أكثر فأكثر، وأرجوكم، وبالله عليكم لا تهملوا رسالتي، فأنا أتعذب كل يوم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا.

لا أعتقد أن الاستمناء يسبب هذه الأشياء التي وردت في سؤالك، ومع ذلك لا يُنصح الإنسان أن يستمر في هذا السلوك، وسأترك موضوع الخصية للزميل د. إبراهيم زهران -حفظه الله- وموضوع أصبع يدك ربما يحتاج لمراجعة أخصائي عظام، فقد يكون هناك كسر قديم ملتئم، وقد ينصح الجراح بعمل بسيط لتقويم الأمر، خاصة إن كان هذا يؤثر عليك وعلى بعض الأعمال التي تريد القيام بها، وتحتاج فيها لكل أصابعك.

معظم سؤالك كان حول موضوع ما أسميته “الجبن”، نعم.. ربما هو كذلك، ولن أحاول أن أقول لك: إن هذا لطف منكم، وما شابه هذا الكلام، وخاصة أنك غير مرتاح لهذه الصفات والتصرفات، وأنك تريد التغيير.

لابد أولا من أن تعرف أنك بهذه الصفات ليس بسبب عيب في شخصيتك وصفاتك الشخصية، وإنما بسبب طبيعة التربية التي تلقيتها، وطبيعة الظروف الحياتية التي مررت بها، ولفت نظري أنك لم تكن كذلك في طفولتك، ويبدو أنك في الطفولة كان عندك بعض الأعمال العنيفة، وكما ورد في سؤالك أنك ربما كسرت إصبعك عندما وجهت لكمة في الجدار، وكنت أسأل نفسي لماذا ضربت الحائط ولم توجه اللكمة لشخص ما؟ هل كنت ترغب في هذا إلا أن هناك من منعك من هذا؟ وبالتالي وجهت غضبك نحو الجدار؟!

لقد سألتَ هل يمكن للإنسان أن يتغير؟ والجواب: طبعا نعم، طبعا قد لا يكون سهلا، إلا أنه ممكن، وربما يفيد جدا أن تحدد الهدف الذي تريد الوصول إليه، وهو طبعا ليس ضرب الناس والسلوك العنيف، وإنما هو أن تكون أكثر حزما في مواجهة الناس والدفاع عن نفسك وعن مواقفك.

يمكنك أن تبدأ هذا وبالتدريج من موقف صغير، وربما أمام شخص واحد، وعندما تشعر بالثقة في نفسك، يمكنك أن تواجه جمعا أكبر… وهكذا حتى تشعر بأنك على ثقة من نفسك، وأنك تعبّر حقيقة عن مواقفك التي تريد.

وفقك الله، ويسّر لك الأمر.

__________________________________________

انتهت إجابة د. مأمون مبيض……استشاري الطب النفسي، وتليها إجابة د.إبراهيم زهران استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الذكورة:

مع وجود ضمور في إحدى الخصيتين: يجب الاطمئنان على مستوي بعض الهرمونات في الجسم، وكذلك الاطمئنان على نشاط الخصية السليمة، وذلك بعمل الفحوصات التالية:

– FSH, LH.

– Testosterone free & total.

مع عمل أشعة دوبللر على الخصيتين؛ لبيان هل هناك دوالي أم لا؟

وضعف البدن والأعصاب: قد يكون بسبب عوامل نفسية، أو نتيجة نقص هرمون الذكورة، أو نتيجة عدم تغذية جيدة، أو أنيميا، وقد يكون بسبب الإفراط في ممارسة الاستمناء.

وبصورة عامة لا مشكلة في ترك الخصية المتليفة طالما أنها خارج البطن، وفي أغلب الحالات تعوض الخصية السليمة عمل الخصية الضامرة، وبالتالي يكون الأمر كله -في الأغلب- نفسيا، أو نتيجة الإفراط في ممارسة الاستمناء، وبالطبع لا علاقة بين انحناء أصبع اليد وبين كل ما ذكرت من أعراض.

ومرحبا بك للتواصل معنا لمتابعة الحالة والتحاليل، وتوضيح أي تساؤلات، والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey