Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يبلغ ابني من العمر (12) سنة، ومنذ سنتين بدأ يعاني من عدم وضوح في الرؤية من البعد، وقد عاينه الطبيب المختص وأخبرنا بأن لديه نقص درجتين في كل عين، وهذه السنة راجعنا الطبيب مرة أخرى فأخبرنا بعد المعاينة بأن النقص لديه تطور إلى ثلاث درجات، وقال: إن هذا النقص سوف يزيد في كل سنة إلى مرحلة البلوغ، مع أنه ملتزم بارتداء النظارة الطبية، وأنا قلقة جداً على ابني خاصة أنه من المتفوقين، فما الحل؟!

ولكم جزيل الشكر والامتنان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله العلي القدير أن يمن عليه بالتفوق والنجاح الدائم، وأن يرزقه حفظ كتاب الله عز وجل حتى يكون من الفائزين في الدنيا والآخرة.

وأما بالنسبة لمشكلة النظر فكل حالة تختلف عن الأخرى حسب ما يراه طبيب العيون من معطيات حالة المريض، فبعض الحالات لا يستطيع الطبيب تصحيح النظر أو إيقاف تناقص الدرجة إلا بعد البلوغ، وفي بعض الحالات نستطيع إيقاف تناقص الدرجة بعملية تثبيت الشبكية بالليزر ومن ثم تصحيح النظر بعد البلوغ وهكذا.

ونصيحتي أن تعرضي ابنك على طبيب متخصص في عمليات تصحيح النظر حتى يقرر الحل المناسب لحالته، ويجب أن تتخذي الإجراءات التي تحافظ على مستوى النظر كأن يشاهد التلفاز من مسافة كافية حتى لا تتعرض العين للإشعاعات المنبعثة منه، وكذلك الكمبيوتر، وأن لا يقرب أي شيء يقرأه من عينيه، وأن يحافظ على التغذية الصحيحة وخاصة أكل السمك، وأيضاً الفحص الدوري للعين كل ستة أشهر.

نسأل الله أن ينور بصره وبصيرته ويوفقه لما يحبه ويرضاه.

وبالله التوفيق.