توجيهات لتجنب البخر

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عندي رائحة كريهة في فمي، خاصة عندما أستيقظ في الصباح، وتزداد حدتها عندما أكون صائمة، فرغم أني أنظف أسناني باستمرار، وأستعمل الخيط الطبي وغسول الفم فإنها لا تزول.

سبق أن زرت أطباء أسنان لمعالجة أسناني وأخبرتهم بالأمر فكانوا فقط ينصحونني بتغيير غسول الفم.

المشكلة الآن أصبحت نفسية، فلا أتحدث مع الناس إلا وأنا بعيدة عنهم بمسافة، أصبحت تصرفاتي غريبة، فمن يحك أنفه أو يعطس أو تتغير ملامح وجهه أعتبر رائحة فمي هي السبب.

تعبت من كل هذا وأصبحت أكره الاختلاط بالناس، كما توقفت كل نشاطاتي الاجتماعية، ما السبيل للخروج من كل هذه المشاكل التي تبدو لأغلب الناس بسيطة ولا يعرف تأثيرها إلا من جربها وتأذى بسببها.

أرجو من الله العلي القدير أن يسترنا وإياكم في الدنيا والآخرة، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

أود أولاً أن أطمئنك بأن الأمر بسيط إن شاء الله، وعليك أولاً الاستعانة بالله ومن ثم اتباع الإرشادات التالية:

1- عدم استخدام عود الأسنان.

2- عدم استخدام اللبان الصناعي واستبداله باللبان الطبيعي.

3- البعد عن المشروبات الغازية.

4- الإكثار من أكل التفاح والبرتقال.

5- استخدام فرشاة الأسنان مرتين يومياً صباحاً وقبل النوم، واستخدام السواك

(عود الأراك) خلال اليوم، وخصوصاً قبل الصلاة.

6- استخدمي معجون الأسنان ( Paradontax whith floraid ) ولا تستخدمي الغسول الكيميائي، بل الماء والملح ( كأس ماء دافيء مع ربع ملعقة ملح ) وذلك مرة واحدة قبل النوم.

7- عدم الإكثار من استخدام خيط الأسنان، وأنصح باستخدامه قبل النوم فقط .

8- زيارة طبيبة أسنان متخصصة في أمراض اللثة وذلك لإزالة الترسبات الجيرية إن وجدت ومعالجة الأسنان المتسوسة كذلك.

9- التأكد من عدم وجود مشاكل متعلقة بالمعدة.

10- وأبعدي عنك الوساوس البعيدة عن الحقيقة، وذلك بالإكثار من قراءة القرآن وسماعه وذكر الله تعالى والمحافظة على أذكار الصباح والمساء، وأن تعلمي أن الناس كلهم تختلف رائحة فمهم عند الصيام ولكن الرسول الحبيب محمد ( صلى الله عليه وسلم ) يطمئننا بقوله: ( لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ) فعليك أن تصومي وأن تفتخري بأنك صائمة ولا عليك برائحة فمك، وأسأل الله أن يدخلنا الجنة من باب الريان.

11- عليك أن تشغلي نفسك بأشياء مهمة مثل التعرف على دينك أكثر فأكثر ويكون همك الدعوة إلى الله والانخراط بين الناس بهذا الدين العظيم وأن لا تفكري ولو للحظة أن رائحة فمك غير طيبة، فالكلام الذي يخرج منه أعظم من يلتفت إلى رائحته.

12- الإكثار من الدعاء والاستعانة بالله في جميع أمورك.

وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يمن عليك بالعفو والعافية في الدنيا والآخرة ولجميع المسلمين.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey