داء الأمعاء الالتهابي ­ Inflammatory Bowel Disease

داء الأمعاء الالتهابي ­ Inflammatory Bowel Disease : ­ يشمل المسمى : التهاب القولون التقرّحي “ulcerative colitis” و داء كرون

“crohn’s disease” وهما من أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها جهاز

المناعة خلايا الجسم نفسها مسببا حدوث التهاب في النسيج المتأثر .

­ يشكل الفارق الرئيسي بين نوعي الالتهاب إمكانية انتشار الالتهاب إلى

أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي بخلاف الأمعاء الغليظة “القولون” في حالة داء

كرون٬ بينما يبقى الالتهاب مختصا بالقولون في الالتهاب التقرحي.

الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة :

الأشخاص البالغين.

أعراض داء الأمعاء الالتهابي

يمر المريض بمراحل تحسن تليها مراحل انتكاس وذلك نظراً لطبيعة المرض وكونه التهابا مزمناً.

تتراوح الأعراض بن البسيط والحاد.

تتمثل الأعراض في:

مغص وآلام في البطن.

إسهال مصحوب بدم.

الشعور برغبة شديدة في إخراج البراز.

ارتفاع درجة الحرارة.

فقدان الشهية.

فقدان الوزن.

فقر الدم.

أسباب داء الأمعاء الالتهابي

غير معروفة حتى الأن.

عوامل خطر داء الأمعاء الالتهابي

عوامل جينية وراثية.

تشخيص داء الأمعاء الالتهابي

تحليل البراز لاستبعاد الأسباب الأخرى لحدوث الإسهال والكشف عن وجود الدم حتى في حالة عدم ظهور

قطرات دم بالعين المجردة.

صورة الدم الكاملة CBC.

تصوير الجهاز الهضمي بواسطة أشعة إكس بعد تناول صبغة الباريَم “Barium X­ray” والتي تظهر التغيرات التي

يسببها الإلتهاب في الجهاز الهضمي.

منظار القولون وأخذ عينة من الأجزاء المصابة.

علاج داء الأمعاء الالتهابي

يهدف العلاج إلى التقليل من الالتهاب والتخفيف من الأعراض.

العقاقير المستخدمة في العلاج تشمل:

عقار السلفا.

المضادات الحيوية لمنع تكاثر البكتيريا على الأجزاء المصابة.

الكورتيزون لتثبيط جهاز المناعة وتقليل الالتهاب.

العقاقير المعّدلة لجهاز المناعة مثل عقار انفليكسيماب “infliximab ” والتي تستخدم بعد فشل الكورتيزون

ومشتقاته في السيطرة على المرض.

الوقاية من داء الأمعاء الالتهابي

لعدم تمكن العلماء من معرفة السبب المؤكد لحدوث الالتهاب فإنه لا يوجد طريقة معينة يمكن اتباعها لتقليل خطورة

الإصابة من المرض.

مضاعفات داء الأمعاء الالتهابي

حين يتعدى الالتهاب الطبقات السطحية من الغشاء المبطن لجدار الأمعاء يتسبب بضيق في تجويف الأمعاء

.(stricture)

تكون ممرات تربط بين تجويف الأمعاء وسطح الجلد “ناسور” (fistula).

سوء امتصاص المواد الغذائية.

تكاثر البكتيريا على الأجزاء المصابة.

تزيد خطورة الإصابة بسرطان القولون.

حدوث نزيف حاد من الأمعاء.

حدوث ثقب في القولون.

انسداد الأمعاء.

تضخم القولون التسممي (toxic megacolon) : تضخم حاد في القولون غير ناتج عن انسداد.

قد يصاحب المرض ظهور أعراض لا علاقة لها بالأمعاء مثل:

آلام المفاصل.

التهابات جلدية.

التهابات في الكبد أو الكلى.

فقدان الكتلة العظمية في الجسم.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr