سبب النوم والعين مفتوحة وعلاج هذه الظاهرة

Share Article

السؤال

ابنتي عمرها سبع سنوات، ولها أكثر من 7 سبعة أشهر تنام وعيناها مفتوحة، ذهبت لطبيب العيون ولم يعطني حلاً ناجعاً، أكثر من مرة آذت عينها وهي نائمة بيدها وتم خدش القرنية.

أريد أن أعرف سبب هذه الحالة، وعند أي تخصص أعرضها؛ لأن البعض قال لي عن استشاري أعصاب؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

النوم والعين مفتوحة هذا نشاهده لدى الكثير من الناس، وهو متعلق بعضلات العين والجفن، ولا تعتبر حالة مرضية، ونشاهده في بعض الأسر، وهذا ربما يكون دليلاً على وجود عوامل وراثية، وعلى النطاق الشخصي أعرف عدة أشخاص لديهم هذه الظاهرة والتي لا تعتبر علة طبية حقيقية في معظم الحالات، بعض الأطفال تختفي لديهم الحالة بعد أن يكبروا والبعض تظل معهم.

أخي الفاضل الكريم! من الأفضل أن تعرض هذه الطفلة على طبيب استشاري العيون، فهو المختص في هذه الأمور.

أما بالنسبة لاستشاري الأعصاب أعتقد أن دوره ثانوي، واستشاري الأعصاب يكون مفيداً إذا كان هنالك عطل مثلاً في أحد الأعصاب التي هي مسئولة عن حركة عضلات العين، وهذا ينتج من الإصابات لكن هذا أمر ولدت به الطفلة، وكما ذكرت لك مجرد نوع من التفاوت الفردي بين الناس، والذهاب إلى طبيب العيون سوف يكون هو الحل الأمثل، وإن شاء الله تجد الطبيب الذي يطمئنك ما دام رأي الطبيب الأول لم يكن مقنعاً فاذهب إلى طبيب آخر وذلك ليشرح لك الحالة وطبيعتها، والشيء الوحيد الذي يجب أن تتأكد منه هو أن تكون القرنية غير مكشوفة للدرجة التي قد تؤدي إلى إصابتها بالجفاف والالتهاب المزمن، ويعرف أنه توجد أنواع من المراهم وقطرات العيون الواقية والتي توضع في العين ليلاً.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً،

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey