شعور بدوخة وخفقان قلب بدون رجفة كلما خرجت من البيت

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

عمري 15 سنة، أعاني من دوخة سببها أني كنت مستيقظًا منذ الصباح، وطوال الوقت وأنا مع الأهل خارج المنزل للتبضع من الثامنة أو التاسعة صباحًا إلى الساعة التاسعة ليلاً، وفي الساعة التاسعة كان داخل المول حفلة، وصراخ ومقدم وفجأة أحسست بدوخة، وكأني لا أعرف كيف أتيت هنا، وبدأ يرجف جسمي بسبب خفقان القلب والدوخة، خصوصًا أنها المرة الأولى التي أشعر فيها بدوخة عندما حصل لي ذلك كان عمري13 سنة تقريبًا، وكنت ضعيفًا وطويلاً يمكن كانت بسبب ضعفي.

المهم وبعدها عند كل مرة أخرج من المنزل أشعر بدوخة وخفقان قلب، لكن بدون رجفة، وبدأت تزيد الحالة وتنقص، المهم وفي بعض الأحيان أشعر بدوخة حتى وأنا في المنزل، ولكن عندما أتذكر أن عندي دوخة أدوخ، فما السبب؟ أتمنى الإجابة.

وللعلم أني عند إحساسي بالدوخة تأتيني (لوهلة) فقدان للذاكرة تقريبًا، أتمنى مساعدتي؛ لأني مللت وأخاف الانتحار بسبب هذه الدوخة، لا أعلم كم طولي بالضبط، لكني طويل (أطول طالب في الفصل)، ووزني40 (أضعف طالب)، لست كمثل باقي الطلاب.

الإجابــة



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تأسفتُ جدًّا وتألمتُ جدًّا حين ذكرت أنك تعاني من هذه الدوخة وأنك تخاف من الانتحار، ما الذي يجعلك تفكر أصلاً في الانتحار أيها الابن الكريم؟ هذا الذي تعاني منه ليس مصيبة، أنت لم تقدِّم نفسك حتى للطبيب لمجرد الفحص، وأنت صغير في السن، فلا تفكّر على هذا النمط، هذا أمر خطير جدًّا، نحن لا نريد لشباب الإسلام أن يفكر على هذه الشاكلة، الحياة طيبة، والشباب يمثل الرافد الأساسي الذي يُصلح نفسه وأهله وأمته.

أيها الفاضل الكريم: أنت حين ذهبت وقمت بالتبضع في السوق لفترة طويلة حدث لك إجهاد، وربما يكون أصلاً لديك قابلية لهذا الإجهاد، فالدوخة والضعف الذي تعاني منه يحتاج لأن تذهب إلى الطبيب، الطبيب الباطني، طبيب الأسرة، كلهم سوف يفيدك، سوف يقوم الطبيب بفحصك فحصًا سريريًّا إكلينيكيًا، أي للتأكد من جميع وظائف الجسد، ثم بعد ذلك سوف يطلب منك الطبيب فحوصات مختبرية للتأكد من مستوى السكر، ومستوى الهيموجلوبين لديك، مستوى الفيتامينات، وهذه فحوصات بسيطة جدًّا، وإن كان لديك مشكلة في الأسنان، أو النظر، أو الجيوب الأنفية، أو الأذن هذا أيضًا سوف ينظر فيه الطبيب؛ لأن وجود التهابات أو أي نوع من الأمراض في أجهزة الأنف والأذن والحنجرة قد يؤدي إلى الدوخة، كذلك ضعف الدم قد يؤدي إلى الدوخة.

وبقي سبب آخر وهو نوبات الهرع، أو نوبات الفزع، أنت ليس لديك نوبات هرع واضحة، ربما يكون لديك بعض المخاوف البسيطة، لكنها لا تبرر هذه الأعراض، فاذهب – أيها الفاضل الكريم – وقابل الطبيب، ودع الطبيب يقوم بفحصك، خاصة أن وزنك ناقص، وهذا يقودني لأن أقول بأنه ينبغي أن تقوم أيضًا بفحص الغدة الدرقية، وهذا سوف يقوم به الطبيب، وعلى ضوء ذلك سوف يتم إعطائك العلاج التام الذي يزيل هذه الدوخة، وهذا الذي تعاني منه.

فأرجو أن تطمئن، لكن من الضروري أن تذهب إلى الطبيب، عش حياتك طبيعيًا جدًّا، واحرص على غذائك، واحرص على النوم المبكر، وكن راضي النفس، واحرص على الصلاة، واحرص على بر والديك، وركز في دراستك، وهذا هو المطلوب، ليس أكثر من ذلك، الأمر في غاية البساطة يا أيها الابن الكريم.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr