Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تبلغ أمي من العمر 62 عاماً، وتعاني من مرض السكر والضغط وتأخذ أنسولين منذ 20 سنة تقريباً، وعند فحص عينيها من قبل دكتور متخصص في العيون قبل سنتين تقريباً أخبرها بأن عندها نزيفاً في شرايين العين اليسرى وذلك بسبب السكري المرتفع عندها، وبدأ بعمل ليزر لها، وبعد عمل أكثر من ثلاث أو أربع عمليات ليزر أخبرها بأن الليزر لم يعد ينفع ولذلك سوف يعطيها إبرة (Avastin)، وبعد أخذ الإبرة بيوم واحد نصحنا بإجراء عملية لسحب المياه البيضاء من على العين وتركيب عدسة داخلية، كما أن الفحص الأخير بين أن النزيف بدأ بالعين اليمنى أيضاً، وقد عمل لها عملية ليزر في العين اليمنى وأعطانا موعداً لعمل عملية ليزر للعين مرة ثانية في شهر 9/2007، وأسئلتي هي كما يلي:

1- هل عملية الليزر يحتاج إليها المريض أكثر من مرة لتجفيف النزيف؟

2- هل في حالة سحب المياه البيضاء من الممكن أن تتكون مرة أخرى أو أن هناك آثاراً جانبية لهذه العملية؟

3- لماذا لا يقوم الأطباء بإعطاء إبرة (Avastin) بدل الليزر إذا كان ذلك أفضل؟ وكم مرة يمكن أن تعطى في العين الواحدة؟

4- هل هناك آثار جانبية لكلٍّ من العمليتين؟

5- ما هو الحل الآن بالنسبة للعين اليمنى؛ هل نكمل الليزر أم ماذا؟

6- متى تظهر نتيجة إبرة (Avastin)؟

7- أمي لديها عضلة قلب ضعيفة فهي لا تتحمل البنج الكامل؛ فهل يمكن إجراء عملية سحب المياه البيضاء دون بنج كامل؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإننا نسأل الله العلي القدير أن يمن على والدتك بالشفاء العاجل وأن يوفقك لبرها.

وأما بالنسبة لعملية الليزر فقد يحتاج المريض أحياناً لتكرارها إذا تكرر النزيف على الشبكية، وهذا يحدث غالباً عند مرضى السكر.

وأما بالنسبة لعملية سحب المياه البيضاء فلا توجد أي آثار جانبية ولكن من الممكن أن تتكون مرة أخرى.

وإن المرحلة الأولى لعلاج النزيف على الشبكية هو استخدام الليزر، ومن ثَمَّ يلجأ الطبيب المعالج للعملية، ولا توجد أي آثار جانبية للعمليتين إن شاء الله، ونستطيع القول بأن العمليتين أفضل من أن يُترك نزيف الشبكية فإن هذا يؤدي لانعدام الرؤية بالكلية.

وعلى هذا؛ فعليك بإكمال الليزر لعل الله أن يكتب لها الشفاء في هذه المرحلة.

وأما بالنسبة للتخدير فمن الصعب سحب المياه البيضاء تحت تأثير التخدير الموضعي فلن يكون كافياً، كما أن العملية تحتاج لهدوءٍ كامل من جهة المريض لدقة العملية، وستكون كمية التخدير محسوبة بشكل دقيق بسبب مرض والدتك.

وبالله التوفيق.