Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

أعاني من ألم في الضرس، حيث تمت إزالة العصب، وأخبرني الطبيب أن من أزال العصب لم يقم بتنظيف السن جيدا، ونتيجة لذلك تأثرت الأعصاب، ثم قام بتنظيفها، وأخبرني إذا رجع الألم أن أقوم بمعالجة العصب، ولم أفهم كلامه في الحقيقة، والآن ضرسي يؤلمني ويمتد الألم إلى الأذن وأحيانا للعين، فأرجو منكم إرشادي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حقا لم أفهم منك ما قاله لك طبيبك: (وأخبرني الطبيب أن من أزال العصب لم يقم بتنظيف السن جيدا، ونتيجة لذلك تأثرت الأعصاب، وأنه قام بتنظيفها، وأخبرني إذا رجع الألم أن أقوم بمعالجة العصب، ولم أفهم كلامه في الحقيقة. والآن ضرسي يؤلمني ويمتد الألم إلى الأذن وأحيانا للعين) المهم أنصحك -أختي الكريمة- بالذهاب لطبيب أسنان أخصائي علاج عصب وجذور، لأنه من الواضح أنه لديك التهابا لبياً حادا، التهابا بعصب الضرس، التهابا حادا أدى إلى وصول الألم للعين وتشعبه بالمنطقة كلها.

للأسف كلام الطبيب غير واضح وغير منطقي -حسبما ذكرت أنت برسالتك-، وتجب معالجة الضرس بأسرع وقت، كي لا يمتد الالتهاب أكثر من ذلك، ومن ثم قد تضطرين إلى قلع الضرس المذكور، ولا بد أن تأخذي مضادا حيويا بما يناسبك من أجل الالتهاب، بالإضافة إلى مضاد وذمة ومسكن، والأهم من ذلك لابد من معالجة الضرس وفتحه، لتصريف القيح أو الصديد -إن وجد- بسبب الالتهاب الحاصل لديك.

أتمنى لك الشفاء العاجل، مع أطيب الأماني.