Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة كان عندي العصب السابع قبل 5 سنوات، وتعالجت بالإبر والعلاج الطبيعي وشفيت، ولكني أعاني من صغر بعيني اليمنى، وألم بسيط بالحاجب والخد عند التدليك، هل أقدر أن أعالج نفسي من صغر عيني لأنه يسبب لي الإحراج؟ ماذا أفعل؟ أريد حلا.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لقد ذكرت أنك قد شفيت من شلل العصب الوجهي -ولله الحمد-، وهذا يعني أن الأمور قد عادت لطبيعتها، وفي بعض الحالات التي لا يتم الشفاء الكامل، ويبقى هناك ضعف بسيط في عضلات الوجه، وبالتالي تصبح العين في الطرف المتأثر وكأنها أكبر من الطرف الآخر، وما تشكين منه أن العين اليمنى أصغر من اليسرى، ولم تذكري في أي طرف كان شلل العصب السابع.

على كل حال؛ فإنه إن كان الأمر يؤذيك نفسيا، فإنه من الأفضل أن تعرضي نفسك على طبيب مختص بجراحة العيون، فهو سيقوم بتقييم الوضع تماما، فإن كان الأمر من بقايا التهاب العصب السابع، فقد يرى الطبيب أن هناك حاجة لتقوية هذه العضلات بالعلاج الطبيعي، أو قد يكون الأمر طبيعيا، أو أنه في بعض الحالات التي يبقى هناك ضعف في العضلات حول العين، فقد يرى أن هناك حاجة لعملية تجميلية للمنطقة لكي تكون متناسقة مع الطرف الآخر، وقد يكون هناك سبب آخر لصغر العين اليمنى غير واضح لك أنت، لذا فإن تقييم طبيب العيون مهم جدا لوضع خطة علاج واضحة.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.