Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أشكو من دوخة، وعدم توازن منذ قرابة الشهرين تقريبا، حيث إنني أعاني من آلام شديدة في الرقبة نتيجة كسر قديم في الفقرة الخامسة مما نتج عنه نتوء، وتكلس في الفقرة الخامسة وفقا لما بينته أشعة اكس.

سؤالي: هل هذه الأعراض تسبب الدوخة فعلا، علما بأني أعاني من عدم التوازن حيث أن جسمي يتأرجح يمينا وشمالا نتيجة لتمدد وتقلص عضلات الرقبة والأكتاف، والظهر، وما هو العلاج المناسب لمثل هذا الحالات؟

وجزاكم الله خيرا، أفيدوني أفادكم الله؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لم تذكر إن كنت قد راجعت طبيب الأعصاب، وإن كنت أجريت صورة بالطنين المغناطيسي للرأس، والرقبة حتى يتم التأكد من أن الكسر لم يسبب أي ضغط على النخاع الشوكي، وعادة هذا لا يسبب الدوخة أيضا، وإنما قد يسبب أعراضا عصبية مثل: التنميل، والضعف في أعلى الكتف، وقد تتسبب بحدوث دوخة تأتي في وضعية معينة للرقبة، وتأتي مثل الإحساس بالإغماء الخفيف، ويختفي خلال ثوان بسيطة بعد أن يعدل الإنسان وضعية الرقبة.

والدوار أو الدوخة هو إحساس المريض بدوران الجسم أو المكان، أو الاثنين معاً، وعدم القدرة على حفظ التوازن مما قد يؤدي إلى جلوسه، أو الاستناد إلى شيء ثابت، أو قد يتسبب حتى في وقوعه ويحدث كل هذا دون أن يفقد المريض الوعي، وهذا أمر مهم جداً.

والسبب المباشر في حدوث الدوار هو حدوث خلل في وظائف الأذن الداخلية المسؤولة عن الإحساس بالتوازن، وعلى الأكثر أن ما تعاني منه هو دوار الوضع الانتيابي الحميد paroxysmal positional vertigo ، وهو اضطراب شائع عند dsff 25% ‏من الحالات، ويأتي على شكل نوبات يشعر المريض خلالها بالدوار الشديد عند حركة الرأس في أي اتجاه، وعادة ما يستمر ‏لدقيقة، أو أكثر فقط حتى لو استمر المريض ‏على الوضع نفسه المسبب للدوار.

‏هذا النوع من الدوار غير مصحوب بضعف سمع، ولكن يصاحبه ما يسمى بالرأرأة، وهي حركة العين من جهة إلى أخرى دون سيطرة المريض عليها، وتحدث نتيجة خلل في توازن شبكة عصبية تشمل البصر، وتأثيرات الحس بالرقبة والمخيخ.

ومن أسبابه، إصابات الرأس، أو جراحات الأذن أو عدوى فيروسية للأذن الداخلية، أو مضاعفات التهاب الأذن الوسطى، أو نتيجة تصلب الشرايين، وتلف الأذن المصاحب للشيخوخة عند كبار السن، أو مرض التصلب المتعدد.

العلاج يكون بتناول دواء يسمى betaserc 16 ملغ ثلاث مرات في اليوم حتى تخف الأعراض، ويفضل عرض نفسك على طبيب مختص بأمراض الأعصاب للفحص الطبي، فبدون الفحص يبقى التشخيص تخميني، فالفحص الطبي يعطي الطبيب معلومات كثيرة تساعده على وضع التشخيص، وقد يرى الحاجة إلى إجراء صورة شعاعية للرقبة والرأس.

نرجو من الله لك الشفاء.