أسباب الآلام المصاحبة للمشي

السؤال

أعاني من ألم في الرجل اليمنى من الأعلى إلى أسفل الرجل وخصوصاً خلف الركبة، مع العلم بأن وزني في أوائل التسعينات وعمري في الأربعينات، ويخف الألم عند الجلوس ويزداد عند المشي، وأحياناً يستمر أثناء الجلوس وأحياناً يمتد إلى أسفل الظهر؛ فأريد أن أعرف السبب!

هل هو أملاح أم روماتيزم؟ أم له علاقة بالمعدة أو الدم؟

أرجو الإجابة سريعاً، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الآلام التي تأتي مع المشي ويكون لها الانتشار الذي ذكرته -خلف الرجل وأحياناً ينتشر إلى أعلى الظهر- يكون منشؤها عادةً من الظهر نفسه، فإما أن يكون هناك تضيق في القناة الشوكية نتيجة انزلاق غضروفي، أو بروزات عظمية بسبب احتكاك بين الفقرات، مما يؤدي إلى تضيق في القناة الشوكية، وهذه الأعراض تأتي مع المشي، وتخف مع الانحناء للأمام أو التوقف عن المشي، وقد تترافق مع تنميل على انتشار الألم، وأحياناً يكون هذا الألم من مشكلة في المفصل الحرقفي العجزي، وهو عبارة عن مفصلين في أسفل الظهر.

وعند المرضى الذين يُعانون من السكري، قد تكون هذه الآلام نتيجة تضيق في الشرايين المحيطية ونقص تروية للأطراف.

يستطيع الطبيب المعالج بعد فحصه للنبض في الأطراف التأكد من تدفق الدم في الرجلين، وبذلك يستبعد موضوع نقص تدفق الدم للأطراف، وبالفحص وإجراء صور شعاعية يستطيع أن يحدد المشكلة.

وبالله التوفيق.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr