Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أعاني منذ فترة من الدوخة (الدوار) وزغللة في العيون، فذهبت إلى طبيب الأنف والأذن، فقال: إنه التهاب في الأذن الداخلية، وهو ما يسبب الدوخة، وأما عن الزغللة فتأتي من الدوخة، فهل هذا صحيح؟

مع العلم أنني ذهبت إلى أخصائي في شبكية العيون، وقال بأن كل شيء ممتاز، وفحص الدم كان جيداً، ولكن هذه الأعراض أجهدتني، ولا أعرف ماذا أفعل! وما زلت آخذ دواء (البيتاسرك).

فأرجو إفادتي، مع الشكرالجزيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهذه الأعراض تسمى بالدوخة الحميدة وتحدث بسبب مشاكل الأذن الوسطى وتحدث عند الكثير من الأشخاص، ومن اسمها تعرفين أنها منتشرة ولا يوجد لها تأثيرات بعيدة المدى، إلا أنها بالطبع تتعب جداً من ناحية الأعراض، وتتفاوت من شخص إلى آخر.

وبالإضافة إلى البتاسيرك كعلاج يمكن استخدام نوع آخر من العلاج وهي عبارة عن تمارين خاصة للتقليل من حدة النوبات، وستجدين لها تأثيراً لا بأس به في التحكم في الأعراض، ويمكن استشارة طبيبة متخصصة في مشاكل التوازن والأنف والأذن والحنجرة ويمكن أن تفيدك كثيراً.

والله الموفق.