Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

تأتيني دوخة وضربات قلب سريعة بالرغم من عمل جميع التحاليل والفحوصات الطبية وكلها سليمة ولله الحمد، وقد أجريت فحص إيكو على القلب ورسم للقلب ثلاث مرات وكان سليماً، وقد عملت تحليلاً للغدة الدرقية وكان سليماً، وعملت كذلك الرنين المغناطيسي ورسم للمخ وكان سليماً، ولكن يوجد التهاب في الجيوب الأنفية واعوجاج بسيط في الأنف، ولكن المخ سليم.

وقد عملت اختبارات على السمع والأذن والحمد لله كل شيء سليم، إلا تحاليل البراز والدم، حيث توجد نسبة أنيميا ضعيفة جداً كما قال الأطباء، ويحصل لي شعور بالقيء يذهب ويجيء، والشعور الدائم هو الشعور بالدوخة، وخصوصاً عند الاستلقاء على الظهر والالتفات مرة واحدة، وعند المشي عندما أتحدث يأتيني نهجان وزغللة أو دوخة أو وميض أبيض علماً أن نظري سليم، وأنا في هذه الحالة منذ سبعة أشهر، وكانت بداية ذلك بحدوث هبوط في الدورة الدموية، والآن أتناول أندرال 10 ملم.

أفيدوني وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهناك أسباب عديدة للدوار أو الدوخة منها:

1- داء منيير: وهذا المرض يتعلق بالسوائل المسئولة عن التوازن في الجسم، وأعراضه تشمل الطنين – أصوات داخل الأذن – وانسداد الأذن ونقص السمع وهجمات حادة من الدوار مترافقة مع غثيان وقيء، وتعالج هذه الحالة بتغير الحمية والأدوية، ولا ينصح بالعلاج الجراحي إلا في حال فشل الأدوية.

2- دوار الوضعة السليم (Benign positional vertigo): وهي حالة تحدث بسبب اضطراب للوحدات الحسية في قسم التوازن في الأذن الداخلية، والأعراض تشمل إحساسا بالتأرجح أو خفة الرأس، ويحدث بتغيير وضعية الجسم، ويعالج عادةً بالأدوية وبتطبيق المريض لتقنيات الحفاظ على التوازن، وبما أنك يحصل عندك الدوخة عند الاستلقاء وفي وضعية معينة فقد يكون هذا هو السبب عند أي ما يسمى الدوخة الوضعية أي في وضعية معينة للرأس تحصل الدوخة.

3- اضطرابات الأذن الداخلية: وتعتبر هي المسئولة عن نسبة لا بأس بها من أسباب الدوخة.

4- التهاب العصب الدهليزي: وتحدث بسبب التهاب الخلايا العصبية في قسم التوازن في الأذن الداخلية، والعرض الرئيسي هو دوار مفاجئ، والعلاج يكون بالأدوية للإراحة من أعراض الدوار والغثيان وإعادة تأهيل التوازن لدى المريض، وأما إذا كانت الدوخة تأتي من الجلوس السريع أو الوقوف السريع من وضعية النوم أو الاستلقاء فعندها يجب أخذ قياس الضغط في كل الوضعيات (الاستلقاء والجلوس والوقوف) لمعرفة إذا كان هناك انخفاض في الضغط يسبب هذه الدوخة، وإن كانت الدوخة تحصل بعد تسارع في القلب فإن تسارع القلب قد يكون السبب في ذلك، إلا أنك قلت أن هذا قد تم الكشف عليه وليس السبب في الدوخة.

ومن الأفضل عرض نفسك على أحد أطباء الأذن المختص بالدوخة فالعلاج متوفر ولو أن الأعراض قد تعود.

والله الموفق.