Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

عندما أسجد أشعر بأن رأسي ثقيل في بعض الأحيان، وأن الدم سينفجر من عروقي، وعندما أقوم من السجود أحس بألم خفيف في الرأس، وهذا يحدث لي أحياناً، فأفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن آلام الرأس متعددة الأسباب، ومهم جداً عندما يزداد الألم عند إنزال الرأس إلى الأسفل – كما هو في الصلاة – أن يتأكد من عدم وجود ارتفاع في الضغط فتزداد الآلام مع تنزيل الرأس إلى الأسفل، وكذلك التهاب الجيوب قد يشعر المريض أن الألم يزداد، خاصة في حال وجود احتقان في الأنف.

وأيضاً إن كان الألم في الرأس من الخلف في أعلى الرقبة وسببه شد عضلات الرقبة فقد تزداد الآلام أيضاً مع الانحناء للأسفل، ومن المهم معرفة سبب الصداع عندك، فهناك أنواع متعددة للصداع منها:

1- الصداع النصفي (الشقيقة): وهو صداع دوري يضرب نصف الرأس، ويصيب مختلف الأعمار، ونوبة الصداع قد تحصل فجأة من دون إنذار أو قد يسبقها حدوث علامات تبشر بقرب حصولها، وقد ترافق النوبة عوارض مثل الغثيان والتقيؤ، وهناك عوامل وظروف تساهم في إثارتها مثل الارتفاعات الشاهقة والإرهاق والجوع والأزمات النفسية.

2- صداع التوتر: حيث يعاني المريض من صداع عام يشمل كل أنحاء الرأس، أو قد يشكو المصاب من ألم خفيف أو متوسط الشدة يطوق الرأس، ويتميز هذا النوع من الصداع بحصوله ليلاً نهاراً.

3- صداع الجوع: قد يحصل قبل موعد الطعام، ويكون عاماً يلف الرأس كله، وغالباً ما يكون نابضاً، والأسباب التي تقف وراء صداع الجوع هي الريجيم الصارم، وتناول كميات هائلة من الحلويات، وتجاوز تناول وجبات الطعام.

4- صداع الجيوب الأنفية: حيث يعاني المريض من صداع يتباين والجيب الأنفي المصاب، ويمتاز هذا الصداع بحدوثه على شكل الإحساس بثقل أو ألم يزداد مع مرور ساعات النهار.

5- صداع ضغط الدم: ارتفاع ضغط الدم الشديد يسبب آلاما تطوق الرأس وتكون شديدة صباحاً لكنها تخف مع مرور ساعات النهار.

6- صداع العينين: وذلك نتيجة إصابة العينين بالإجهاد، فقد تثير آلاماً في الجبهة والوجه، وقد يكون وجود خلل بصري في عملية الرؤية أو نتيجة القراءة لفترة طويلة أو الجلوس طويلاً أمام الكمبيوتر أو التلفزيون.

وبالله التوفيق.