أشعر بإرهاق ودوخة شديدة عند القذف، ما السبب؟

Share Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on reddit

السؤال

منذ حوالي 6سنوات حدثت مشكلة صحية مفاجئة لأبي، فقمت من نومي مسرعًا، وقمت بحمله مع أخي لنقله إلى المستشفى، ولكني أحسست بدوخة شديدة ودوار وبرودة في الأطراف، وسرعة في ضربات القلب، وشعور بأنني سيغمى علي، وقمت بقياس الضغط فكان مرتفعًا، ثم زالت الحالة؛ ولكني ظللت فترة لا أقوى على الجماع، وأحسست بدوخة شديدة عند القذف.

عملت (ايكو) على القلب فقال لي الطبيب: إن عندي ارتخاءً ضئيلًا في الصمام المترالي وإنه غير مؤثر، وبعدها تحسنت كثيرًا، ولكن منذ عام أصبحت أحس بإرهاق عند الجوع وعند المشي لمسافات طويلة (حوالي 2 كيلو متر)، عملت تحليلات كثيرة لجميع الوظائف فكانت جيدة، الهيموجلوبين 95% .

والآن أحس بإرهاق عند بذل أي مجهود، وبدوخة شديدة عند القذف، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولًا: بالنسبة للدوخة بعد المعاشرة الجنسية فإن هناك تفسيرات عديدة لمثل هذه الظاهرة:

ــ الدوخة الوضعية الحميدة وهي دوخة تأتي في وضعيات معينة للرأس، وفي الدراسات التي أجريت على هذا الموضوع فإنه وجد أن أكبر سبب للدوخة بعد المعاشرة هي: الدوخة التي تنجم عن وضع معين للرأس مما يسبب هذا النوع من الدوخة.

ــ من الأسباب الأخرى أثناء المعاشرة فإنه يحصل أن يتم إفراز الكثير من هرمون الادرينالين؛ وهذا يسبب عند من يعاني من خفقان أن يحصل خفقان ثم دوخة، إلا أن المريض عادة ما يشكو من خفقان قبل حصول الدوخة، وأنت لا تشعر بذلك.

ــ الصداع النصفي فبعض الرجال يشعرون بنوبة صداع الشقيقة بعد المعاشرة؛ وهذا قد يترافق مع الدوخة.

ــ يمكن أن تحصل هذه الأعراض أيضًا عند من يتناول أدوية للمساعدة في الانتصاب.

ــ يمكن أن تحصل نتيجة التهيج الزائد، وبالتالي يحصل زيادة في التهوية -أي زيادة في عدد مرات التنفس السريع-، وهذا يسمى بفرط التهوية، ويمكنك ملاحظة هذا إن كان هذا ما يحصل معك.

ــ من ناحية فإنه قد يحصل هذا الأمر نتيجة أمور وضغوطات نفسية، لذا يجب مراقبة الأمر بالنسبة للأسباب التي تم ذكرها، ومعرفة أي من هذه الأسباب أقرب لحالتك والعلاج هو علاج السبب.

أما ارتخاء الصمام المترالي فكما قال لك الطبيب إنه ليس السبب؛ خاصة أنه لم يكن هناك ارتجاع في الصمام وإنما كان فقط ارتخاء.

وبالنسبة للإرهاق والتعب فإن كان الضغط وفحص القلب، والصدر والغدة الدرقية، والتحاليل الأخرى طبيعية، وأنت غير مدخن، ولا يوجد علامات ضعف في العضلات في الفحص الطبي، فإنه في بعض الأحيان وبسبب طبيعة عملنا أننا لا نتحرك كثيرًا، بالتالي يتعود الجسم على الراحة وأي جهد إضافي قد نشعر بأننا مرهقين، ومع تقدم السن فإن إمكانيات الإنسان تخف تدريجيًا.

على كل حال إن استمر الوضع وكان هناك أعراض أخرى: كنقص في الوزن، أو ضعف في العضلات، فيفضل مراجعة الطبيب مرة أخرى فإن إعادة الفحص الطبي وإعادة التحاليل مهمة جدًا في المتابعة في مثل هذا الأمر.

من ناحية أخرى فإن الضغوطات النفسية لها دور في هذا الأمر خاصة إن تم استبعاد الأمراض العضوية.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey