Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله,,,

أعاني من ألم حاد في البطن في أسفل الجانب الأيسر, وأحيانا تحت الصدر, وأشعر بفتور عام في الجسم -خاصة عند الاستيقاظ من النوم- وهناك شعور بدوخة شديدة (حدثت لي ثلاث مرات) وهناك غازات كثيرة, وأحيانا إمساك, وارتفاع في حرارة الجسم, وتخرج رائحة كريهة من الفم.

ذهبت إلى طبيب الأسنان, وقال لي: إنها مشاكل في البطن, وليس الفم.

أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يجب أولا أن تتأكد من ارتفاع درجة الحرارة, وتسجلها, حتى نتأكد من أن هناك

ارتفاعا في درجة الحرارة, أم أنه فقط الشعور بارتفاع درجة الحرارة؛ لأن وجود ارتفاع في درجة الحرارة, مع الأعراض التي تشكو منها من آلام في البطن, والصدر, والدوخة قد تعني وجود التهاب في الجسم في مكان ما, أو تكون بسبب ملاريا, وهذا موجود في السودان, ولذا فإن هذا يتطلب الفحص الطبي لمعرفة إن كان الألم الذي تشكو منه في الجزء الأعلى من البطن بسبب ضخامة الطحال, أم أنه بسبب آخر, وقد يرى الطبيب إجراء تحاليل خاصة للملاريا وللدم؛ لأن الملاريا تسبب فقرا في الدم بسبب تحلل الدم, وفقر الدم يسبب الدوخة والإعياء.

والغازات الكثيرة في البطن لها أسباب كثيرة منها:

– بعض الأطعمة مثل: البقوليات, والملفوف, والقرنبيط, وغيرها, والتي تولد الكثير من الغازات.

– زيادة نمو الجراثيم الطبيعية في البطن (Intestinal bacterial overgrowth) وهذه تسبب الإمساك أيضا, وبسبب بقاء البراز فترة طويلة في الأمعاء فإنه يسبب غازات في البطن أيضا.

أما عن رائحة الفم فهناك أسباب كثيرة منها:

– مشكلات الأسنان كالتسوس، والخراجات السنية، وتكوّن طبقة البلاك التي تترسب على الأسنان، وهي عبارة عن تراكم بقايا الأطعمة مع أنواع من البكتيريا، أو بسبب التعويضات السنية الاصطناعية.

– التهاب اللثة التي تنتج عادة بسبب تراكم طبقة البلاك على الأسنان.

– تناول بعض الأطعمة ذات الرائحة النفاذة كالبصل والثوم الذين تبقى رائحتهما عالقة في تجويف الفم لفترة طويلة, وتخرج مع الحديث أو أثناء الزفير.

– التهابات الجهاز التنفسي كالتهاب اللوزتين, أو الجيوب الأنفية، أو التهاب الرئتين المزمن.

– داء السكري.

– بعض الأمراض المزمنة مثل أمرض الكليتين, والكبد, والتهاب المعدة, وارتجاع حموضة المعدة.

– التدخين.

– التنفس عن طريق الفم، وجفاف الفم يزيد من رائحته، لذلك فإن الأشخاص الذين يتنفسون من أفواههم عادة هم أكثر عرضة لحصول هذه الرائحة,

فكما ترى فإن رائحة الفم لها أسباب كثيرة, ويجب علاج السبب حتى تتخلص منها, فإن كان عندك أحد هذه الأسباب فيجب علاجها.

نسأل الله لك الشفاء العاجل.