Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في بداية الأمر كنت أحس بدوخة شديدة، لم تستمر أكثر من ثواني، وبعد ذلك أصبحت أشعر بدوخة مع عدم اتزان أثناء المشي.

ذهبت لطبيب العيون وأكد أن النظر سليم، وكذلك طبيب الأنف والاذن والحنجرة، أكد لي أني لا اعاني من شيء على الرغم من وجود زكام منذ بداية الدوار، ومن بعدها أجريت تحاليل كاملة للدم، مع عمل أشعة ايكو للقلب وأكد لي طبيب الباطنية أني لا أعاني من شيء.

منذ ذلك وأنا كثير التفكير في الأمراض، وأتخيل أني مصاب بمرض خطير، ولا يستطيع الأطباء اكتشافه، وبمجرد التفكير يحدث تنميل في يدي ووجهي تحت العيون، وكذلك ثقل بالرأس، وأنا لا أنام بسبب التفكير.

مع العلم أن عمري 25 سنة.

ارجوكم أن تنصحوني، هل أذهب لطبيب مخ وأعصاب أم طبيب نفساني؟

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أيها الفاضل الكريم، هذه الدوخة حين بدأت عندك مع عدم الاتزان أثناء المشي لا أعتقد بداياتها نفسية، أي لا تحمل الثقة النفسية، لكن بعد أن لم تعرف أسبابها تدخلت في نوع من القلق وأصابتك مخاوف من الأمراض، وهذه حالة نفسية.

هذه الأخيرة قد تزيد عندك موضوع الدوخة، إذن الأمر مرتبط مع بعضه البعض، أعراض بدأت قد تكون عضوية ثم بعد ذلك لم تختف ولم تعرف أسبابها، وظهر الجانب النفسي.

هذا يؤدي إلى نوع من التعاضد المرضي، مما يجسم الأعراض نسبياً، لكن عموماً أنا أرى أن الحالة بسيطة وبسيطة جداً على سبيل المثال شعورك بالدوخة في المقام الأول، حتى وإن لم يظهر عرض واضحة من خلال الأذن والحنجرة.

احتمال الإصابات الفيروسية وارد جداً، وفي مثل هذه الحالات هنالك أدوية كثيرة تعطى مثل عقار بيتسرك فعال جداً، خاصة أنه لديك زكام.

الإصابات الفيروسية لا تستبعد أبداً، وكثير من الأطباء يقومون بإعطاء الأدوية التي تحسن من التوزان في هذه المرحلة.

عموماً الآن، أنا أنصحك حقيقة أن تذهب وتقابل طبيب المخ والأعصاب، وذلك من أجل المزيد من التأكد، هذا بالرغم من قناعتي التام أن حالتك الآن أصبحت حالة قلق المخاوف من الدرجة البسيطة، فطبيب المخ والأعصاب سوف يطمئنك كثيراً، من خلال إجراء بعض الفحوصات التي قد تشمل تخطيط الدماغ مثلاً.

كذلك صورة مقطعية للرأس، إذا لزم الأمر، وفي نهاية المطاف يمكن أن يقوم الطبيب النفسي بإعطائك بعض العلاجات حين يقتنع أنه لا توجد لديك أي علة عضوية، ومن الأدوية المفيدة جداً لمثل حالتك إذا اتضح أنها نفسية المنشأ من الممكن أعطاؤك عقار الدوقماتيل أو عقار سبرالكس وهي أدوية معروفة جداً للأطباء.

أرجو أن تعيش حياتك بصورة طبيعية وذلك يكون عن طريق التجاهل والتناسي، وهو من الأسس العلاجية المهمة جداً، وخاصة حين تكون الأعراض أعراض غير واضحة، أو توجد مؤشرات قوية تشير أنها نفسية المنشأ.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد