أعاني طنينا في الأذنين فما هو العلاج؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا أعاني من طنين الأذن منذ ثلاث سنين. وكان عندي طنين في الأذن اليمنى, في أول الأمر خفيف جدًا.

ذهبت للدكتور وعمل لي غسيلًا للأذن, ولكن لم يذهب الطنين.

فذهبت للدكتور الثاني وأعطاني حقنة في أذني التي فيها الطنين, وفيها سوائل, فابتدأت أعاني بسببها من مشاكل زائدة في أذني, وأصبت بطنين مزعج جدًا جدًا في أذني اليسرى, وقرقعة في أذني اليمنى واليسرى عند البلع, وأشعر بالانزعاج الشديد من الأصوات العالية, وعند الجري, أو الحركة الرياضية أحيانًا أشعر بشيء, أو سائل يهتز في أذني.

عملت تحليل سمع, وكشف لعصب الأذن وقال لي الدكتور سمعك سليم, ولا يوجد فيه مشكلة.

أعتقد بأني أسمع صدى صوت خفيف جدًا في أذني, الطنين شدته ثابتة ولا تزول, وأشعر به في أي مكان أذهب إليه, وأسمعه حتى في الأماكن العامة, خصوصًا في أذني اليسرى, وقديمًا قبل إصابتي بطنين الأذن, عندما كنت أجري, أو ألعب رياضة, كانت أذني تقفل, وكنت أسمع أنفاسي بطريقة غريبة, كأني أسمعها من داخل أذني, أما حاليًا فلا أعاني من هذه المشكلة.

أتعامل مع دكتور حاليًا, ويعطيني دواء (ستوجيرون) ثلاث حبات يوميًا.

أنا عمري 19 سنة, لا أعاني من أي مرض غير طنين الأذن, وعملت تحليل دم, وكانت النتيجة إيجابية.

ملحوظة: عندما أغلق فمي وأنفي بيدي وأنفخ بقوة أذني اليمنى واليسرى واحدة تلو الأخرى تنفتح, وتخرج قليلًا من الهواء, وبعد ذلك تقفل وتبقى مقفلة!!!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

من أهم أسباب الطنين: ارتفاع ضغط الدم, ووجود صماخ, أو شمع في الأذن الخارجية.

وقد تم عمل غسيل للأذن من قبل, وكذلك من الصعب أن تكون تعاني من ارتفاع ضغط الدم في سن التاسعة عشرة, ولذا فإن سبب الطنين قد يكون: بسبب انسداد مزمن بقناة (استاكيوس) ـ وهي: القناة الممتدة من البلعوم الأنفي وحتى الأذن الوسطى ـ وخاصة ما أوردته في شكواك من أنك عند غلق الفم, والأنف, والنفخ بقوة, فإن أذنك تفتح الواحدة تلو الأخرى مع صوت هواء, ثم ما تلبث إلا أن تنسد مرة أخرى, وتعود لسابق حالها, وهذا النفخ يسمى طريقة (الفلسالفا) والتي يستخدمها الغواصون لمعادلة الضغط تحت الماء أثناء غوصهم.

ومع انسداد قناة (استاكيوس) يتكون ضغط سلمى خلف طبلة الأذن؛ مما يؤدى إلى ترشح سوائل خلف طبلة الأذن, وهو الذى يشعرك بوجود سائل يهتز بأذنك.

وهذا الانسداد بقناة (استاكيوس) يجعل للصوت صدى, أو كأنه قادم من مكان بعيد.

ولعلاج هذا الانسداد المزمن بقناة (استاكيوس) ينصح بمضغ اللبان باستمرار, مع عمل (الفلسالفا) – غلق الفم والأنف والنفخ بقوة – مع تناول حبوب مضادات (الهيستامين) مثل: (كلاريتين) حبة كل مساء, مع بخاخ (أوتريفين) مرتين يوميًا للتغلب على انسداد الأنف.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey