Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

قبل ثلاث سنوات أصبت بمرض ملتحمة العين الفايروسي، وبعد علاجه بدأت عيني بالتحسس للضوء والهواء، وعند الذهاب للدكتور قال حساسية، وبعد علاجه بدأت بالتحسن، ولكن بعد فترة قمت بصبغ شعري، فقامت صاحبة الصالون بإدخال صبغ الشعر في عيني فازدادت حالتي سوءًا، وقمت بالعلاج فتحسنت حالتي، وقام الدكتور بتغيير العلاج بعد 15 يومًا، وأصبحت عيني حمراء والجفون منتفخة، وقال لدي جفاف في العين.

أرجو مساعدتي في إيجاد علاج لعيني، مع الشكر الجزيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

على الأغلب أن الحالة التي تعانين منها هي مجرد حساسية بملتحمة العين, ولكن يجب استبعاد أن هناك تأثيراً على قرنية العين بعد الإصابة بالالتهاب الفيروسي, وهذا يعرف بالذهاب إلى طبيب العيون وفحص القرنية.

أما إذا كانت سليمة، وهي مجرد حساسية، فالعلاج يبدأ بالابتعاد عن ما يهيج العين، وأهمها الشمس والغبار, وعدم ملامسة الطيور والحيوانات، وكذلك أدوات المكياج وصبغات الشعر؛ لأنها كلها مواد كيميائية، وتهيج العين، وكذلك غسل العين، أو تكميدها بالماء البارد.

وهناك قطرة مفيدة في هذه الحالة، وهي قطرة الباتانول لمنع الحساسية مع استخدام مرطب للعين قبل النوم مثل: الهايبوتير، وبذلك نأمل أن تتحسن الحالة بإذن الله.

وبالله التوفيق.