Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشعر بحكة في أنفي، وأعاني من كثرة العطاس والمخاط، وعندما يتغير الجو قليلا ينغلق أنفي، ويضيق تنفسي.

مع العلم أني أستعمل هذه الأدوية: (زيبام 6 مع، هالدول 2مل قطرات، دوكماتيل 50 مع) منذ مدة.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما تعاني منه هو التهاب الأنف التحسسي، حيث إن التعرض لعوامل معينة مثل: العطور، والبخور، والغبار، والمنظفات القوية، وروائح الصابون، وغيرها من النباتات الكثيرة والتي تختلف من مريض لمريض؛ فالتعرض لهذه العوامل بالإضافة أحيانا للعوامل الجوية، من تغيير في درجات الحرارة والرطوبة، أو التعرض لتيار هوائي، أو لأشعة الشمس؛ كلها قد تؤدي لانطلاق مادة في الجسم هي الهيستامين (ومواد أخرى) وهذه المادة تؤدي لتوسع الأوعية الدموية في داخل الأنف، وبالتالي تتوذم المخاطية الأنفية، والقرينات الأنفية (وهي تراكيب موجودة داخل الأنف وتنتفخ عند توسع أوعيتها، وتسبب انسدادا في الأنف).

كما أن الهيستامين يؤدي لزيادة في إفراز المخاط من المخاطية الأنفية، والإحساس بالغليان والحكة داخل الأنف، وحول العينين.

علاج الحساسية هو بالوقاية من عوامل التحسس التي يجب على المريض أن يضع قائمة بها؛ لأنها تختلف من مريض لآخر، والابتعاد عن جميع هذه العوامل ما أمكن.

الشق الآخر للعلاج هو الدوائي: حيث يفيد إعطاء مضادات التحسس الفموية مثل: (كلاريتين, إيريوس, سيتريزين) وكذلك استخدام بخاخات الأنف الكورتيزونية (فليكسوناز, أفاميس، رينو كورت) حيث إنها جميعا تعطى تحت الإشراف الطبي، وتفيد في التخفيف كثيرا في الأعراض التحسسية، خصوصا إذا ترافقت مع الوقاية من عوامل التحسس.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله.