Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

منذ فترة أعاني من دم في البراز، وكان يأتيني فقط ألم في البداية، لكن الآن ليس هنالك دم فقط وإنما طبيعة البراز قد تغيرت.

أيضاً في بعض الأحيان أحس بصداع يصل حتى عينيّ، وأحس أني لا أرى جيداً، وأحياناً أحس أن ضربات قلبي تزيد جداً لدرجة أظن أنه سيتوقف، وأحس بوجع أسفل صدري في جنبي الأيمن، ودائما أتعب بسرعة من أقل شيء أقوم بعمله، وتزيد ضربات قلبي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن أكثر سبب لوجود دم في البراز هو أن يكون السبب بواسير داخلية، وفي معظم الأحوال لا يكون هناك أي أعراض أخرى إن كانت داخل الشرج، إلا أنها أحياناً تخرج مع التغوط وتعود وحدها بعد التغوط إن كانت من الدرجة الثانية، وقد يشعر المريض بحكة في المنطقة، والبواسير تكون مترافقة مع الإمساك والجلوس الطويل على الأرض، وقلة الحركة وفي حالة البواسير فإن الدم يكون خارج البراز وغير ممتزج به، وقد ينزل الدم وحده فيكون في المرحاض، ومن الوصف فإنه يبدو أنه بواسير داخلية.

إلا أنه قد تكون هناك أسباب أخرى مثل: وجود لحمية داخل الشرج، أو التهاب في الشرج وهذا يترافق مع الإحساس بحرقة أثناء التغوط، والإسهال، ووجود صديد في تحليل البراز، وفي كثير من الأحيان يتم التشخيص والتأكد منه بفحص المنطقة من قبل الطبيبة.

العلاج للبواسير يكون بعمل مغطس ماء دافئ لثلاث مرات في اليوم، وكل مرة يتم ذلك لمدة 10-15 دقيقة، وكثرة شرب الماء للتخلص من الإمساك، وكثرة تناول الألياف، والإكثار من المشي والتقليل من الجلوس الطويل.

أما الصداع فإن أكثر أنواع الصداع هو صداع التوتر، وهو يحتاج للمسكنات فقط، أما الأعراض الأخرى التي تعانين منها فإنه يجب أن يتم فحصك من قبل طبيبة مختصة بالأمراض الباطنة، لقياس الضغط في وضعية الاستلقاء، ووضعية الجلوس والوقوف، فقد يكون السبب هو انخفاض الضغط، ويجب فحص الدم للتأكد من عدم وجود فقر الدم، لأن النزف من الدورة الشهرية والبواسير قد يسببان فقر الدم، وهو قد يسبب الدوخة، وضربات القلب الإضافية، والإحساس بالتعب والإعياء.

نرجو من الله لك الشفاء.