Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من دوخة مستمرة وأنا أمشي، وأصاب بعدم التوازن، وعند الجلوس أو الاستلقاء تخف كثيرا.

عملت فحصا للدم بكل شيء -والحمد لله- النتيجة سليمة، والغدة الدرقية سليمة، والدكتور أعطاني betaserc 16 وصار لي يومان آخذه، ونفس الشيء لم يتغير، وهل العيون تعمل دوخة؟ وما سبب الدوخة لو سمحتم؟

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فهذا النوع من الدوخة عادة ما يكون سببه التهابا في عصب جهاز التوازن في الأذن الداخلية، وإذا كان هناك تناقص في السمع فيسمى التهاب التيه، والتيه هو جهاز التوازن.

عادة ما تكون الدوخة في كل الوضعيات، وتستمر لعدة أيام ثم تبدأ بالتحسن التدريجي، وقد يترافق مع الإحساس بعدم التوازن والغثيان والإقياء.

هذا يكون سببه فيروسا يسبب التهاب العصب vestibular neritis ويجب تناول الدواء ثلاث مرات في اليوم، أما العيون فعادة لا تسبب دوخة.

هناك أسباب أخرى للدوخة لا تنطبق على الأعراض التي ذكرتها وهي: (داء منيير): وهذا المرض يتعلق بالسوائل المسئولة عن التوازن في الجسم، وأعراضه تشمل الطنين – أصوات داخل الأذن – وانسداد الأذن، ونقص السمع، وهجمات حادة من الدوار مترافقة مع غثيان وقيء، وتعالج هذه الحالة بتغير الحمية والأدوية, ولا ينصح بالعلاج الجراحي إلا في حال فشل الأدوية.

دوار (الوضعة) السليم (Benign positional vertigo): وهي حالة تحدث بسبب اضطراب للوحدات الحسية في قسم التوازن في الأذن الداخلية، والأعراض تشمل إحساسا بالتأرجح أو خفة الرأس، ويحدث بتغيير وضعية الجسم، ويعالج عادةً بالأدوية وبتطبيق المريض لتقنيات الحفاظ على التوازن، وبما أنه يحصل عندك الدوخة عند الاستلقاء وفي وضعية معينة، فقد يكون هذا هو السبب عند ما يسمى الدوخة الوضعية، أي في وضعية معينة للرأس تحصل الدوخة.

هناك أسباب أخرى نادرة مثل النزف في المخيخ، وعادة ما يكون في كبار السن من يعاني من الضغط أو يتناول مميعا للدم.

أرجو من الله لك الشفاء، وإذا استمرت الدوخة عليك بمراجعة طبيب مختص بالجهاز العصبي.

والله الموفق.