Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أعاني من زغللة بالعين منذ ثلاث سنوات، وذلك بعد دوار شديد أصابني لم يعرف له سبب، استمر ثمانية أشهر -والحمد لله- ذهب الدوار، لكن الزغللة مستمرة بشكل خفيف، لكنها تضايقني وتزداد عندما أتوتر، ذهبت إلى طبيب العيون وأخبرني أن الأمر لا يتعلق بالعين، وعملت رنيناً مغناطيسياً على الدماغ والأذن ولا يوجد شيء، في رأيكم هل هناك حل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فهذه الأعراض لها أسباب عديدة، ويمكن التأكد من بعض الأسباب بإجراء فحوصات مناسبة مثل الرنين، وفحص العين والأذن، وفحص الدم، كما لابد من التأكد من عدم وجود مشاكل متعلقة بالقلق والإرهاق المزمن والإجهاد، وبعد التأكد من كل هذه الأمور قد يعزى الأمر إلى ما يسمى بالدوار الحميد، وهو نوع من أنواع الدوار التي تصيب الشخص بسبب التهاب أو مشاكل بالأذن الداخلية، ويمكن فحصها عن طريق معمل خاص متعلق بالاتزان عند أطباء الأنف والأذن والحنجرة، وقد يستفيد المريض من علاج يسمى (بيتا سيرك) وهو فعال في التخلص من الأعراض بعد التشخيص المناسب.

هذا وبالله التوفيق.