Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

أعاني منذ 6 أشهر من صداع جزئي يتمركز في مقدمة الرأس إلى جهة الأذن، وأسفل الرأس، ويصاحبه حرارة بالرأس، ورغبة في نزع الشعر كلياً من شدة الألم! وانهمار الدموع.

كما أجد صعوبة في تحريك الرأس لليمين واليسار، والنزول إلى الأسفل، لأنه يشتد الألم، وتنعدم لدي الرؤية جزئياً، مع ظهور أجسام وألوان غريبة.

علماً أن لدي ضعف نظر، ولكن ليس الضعف الشديد، ويصاحب هذا الألم أيضاً نزيف شديد من الأنف، وخمول، ودوار.

الآن أصبح الدم متجمداً، ينزل على شكل قطع من الأنف، مع العلم أن الصداع كان موجوداً منذ 4سنوات، ولكن ليس بهذه الشدة، فما هي هذه الأعراض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكراً على تواصلك مع الشبكة.

أنت لم تذكري كم هو عمرك؟ وإن كنت تعانين من التهاب في الجيوب، فإن التهاب الجيوب يمكن أن يترافق مع التهاب الجيوب الأنفية Sinus headache وسببه الالتهابات في الجيوب الأنفية، فيسبب ألماً في مقدمة الرأس والوجه، وبسبب التهابات في ممرات الجيوب الأنفية التي تقع خلف الخدين والأنف والعينين، فنشعر بألم أشد عندما ننحني للأمام، أو عندما نستيقظ من النوم صباحاً، أو في حالة الرشح الأنفي أو التهاب الحلق، وهذا الصداع يظهر على شكل الإحساس بثقل أو ألم يزداد أثناء ساعات النهار.

من ناحية أخرى فإنه بسبب وجود ضعف في البصر فقد يكون من أسباب الصداع إجهاد العين، وهو من الأسباب الشائعة، وهو عادة من النوع غير الحاد، ويأتي بعد القراءة أو بعد خياطة، لا سيما والنور ضعيف، وموضعه مقدمة الرأس عادة.

بسبب وجود نزيف من الأنف فيفضل إجراء صورة شعاعية للجيوب، وصورة بالتصوير الطبقي للرأس، وللجيوب الأنفية، وكذلك فحص العيون، ولبس النظارات اللازمة، إن لزم ذلك لكي يتم معرفة السبب في الصداع الذي تعانين منه.

وبالله التوفيق.