Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكراً لكم على إجاباتكم الوافية.

أنا بصحة جيدة -والحمد لله- ولكن فجأة أحسست بألم في الرأس، فتوجهت إلى المستشفى، وتم قياس الضغط فكان 157/100 وأفادني الطبيب، فقال: قد يكون هذا ناتجاً عن ارتفاع الأملاح في الجسم نتيجة عدم تناول المياه بكثرة، واستمريت في متابعة القياس لمدة أسبوع، حتى أصبح 124/83 بدون تناول أي أدوية؛ حيث أنني لست مريضا بالضغط، ولكن لا أتناول في العشاء سوى كوب زبادي، ومعلقتي عسل نحل، وقطعتي أناناس، ولكن في الصباح أحس بألم أعلى الرأس، فهل أنا مريض ضغط أم هذا حدث عارض؟

عند التبول لا تنزل كمية البول مرة واحدة، وبعد عصر القضيب والاغتسال وعند الوقوف في نفس اللحظة أجد نفسي بحاجة للتبول مرة أخرى، وتنزل كمية قليلة من المياه، فهل هذا مرض؟ وما العلاج؟ علما بأن هذا الأمر حديث معي.

أنا أعيش بدون أسرتي، ورغم ذلك لا أحتلم! فما السبب؟

وشكراً لكم على سعة صدركم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فلابد وأن ما حصل معك هو عارض، وليس ارتفاعاً في الضغط، خاصة وأن القراءات التي كانت بعد ذلك كانت طبيعية، والصداع قد يكون سببه ارتفاع الضغط، وخاصة الصداع الصباحي، إلا أن الصداع الصباحي له أسباب أخرى غير ارتفاع الضغط منه التهاب الجيوب، وقلة النوم، ونقص التهوية عند البدينين.

يفضل في مثل حالتك أخذ الضغط في البيت مرتين في اليوم صباحاً عند الاستيقاظ، ومساءً، وتسجيل هذه القراءات وعرضها على الطبيب، فلا تكفي قراءة واحدة لتشخيص ارتفاع الضغط، خاصة وأن الضغط قد يرتفع بسبب القلق مع الصداع ومع الجهد.

قياس الضغط كما تعلم يتأثر بعوامل أخرى، منها التوتر الذي يصاحب الكثير من الناس عند ذهابهم للطبيب أو المستشفى، ويسمى ارتفاع ضغط القبات البيضاء White collar Hypeertension ، ولذا ينصح المريض أن يأخذ الضغط في البيت، وهو مرتاح، وغير مجهد، ودون مجادلة أحد لمدة نصف ساعة .

انتهت إجابة الدكتور محمد حمودة أخصائي العظام والمفاصل/ تليها إجابة الدكتور أحمد محمود عبد الباري أخصائي المسالك البولية.

فما تعاني منه من اضطرابات التبول عادة ما يكون بسبب احتقان البروستاتا الذي قد ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد.

فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك, وتفادي التعرض للبرد، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل:Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو Prostanorm أو Tadenan ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا, فإذا لم تكن المستحضرات السابقة موجودة في السعودية، فيمكن السؤال عن المواد الفعالة في الدواء مثل الـ Saw Palmetto والـPygeum Africanum والـ Pumpkin Seed

وقد يستمر العلاج لعدة أشهر، فهذه المواد لا ضرر منها، وتعتبر من المكملات الغذائية، وهذه الحالة منتشرة بين الشباب وتزول بزوال أسبابها.

أما عدم الاحتلام فقد تتباعد مرات الاحتلام مع تقدم العمر، وليس في ذلك مشكلة.

والله الموفق.