أعاني من مشكلة طقطقة الرقبة والأكتاف… فما العلاج؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله كل خير على موقعكم الفاضل ومساعدتكم لنا.

أنا فتاة عمري 22 سنة، وأعاني من مشكلة طقطقة الرقبة والأكتاف، منذ ما يقارب 10 سنوات، ولا أستطيع أن أوقف هذه العادة، مع أنها تؤلمني، وخصوصاً طقطقة الرقبة.

ما يقلقني كثيراً أنه في السابق لم أكن أسمع صوتا عند طقطقة الرقبة، أما الآن فمعظم الأحيان أسمع صوتاً! وكأن عظاما تتكسر، والألم كبير، ويسبب لي بالإضافة لآلام الرقبة آلاما بالرأس، والصوت مزعج ومخيف.

هناك أيضاً شيء غريب يحصل برقبتي، كل شهر أو شهرين مرة تقريباً، وهو أنه فجأة أشعر وكأن شيئا التف حول نفسه مئة مرة في ثانية واحدة برقبتي من الخلف! هذا الشيء يمتد من منتصف الرأس إلى آخر الرقبة من الخلف، ويشد علي كثيراً ثم أشعر بسخونة شديدة في المكان، وهو ليس كوجع عضلات أو تشنج عضلات؛ لأنني أحياناً أعاني من تشنج عضلات في الرقبة، وهو ليس أبداً كهذا الوجع، وتشنج العضلات يدوم لمدة طويلة، وإنما شيء داخلي مؤلم كثيرا لدرجة لا أستطيع وصف هذا الألم، ولكن الألم يكون ل 20 ثانية تقريباً، وتبقى السخونة لدقيقة تقريباً ثم تزول، هذا يحدث معي أيضاً منذ ما يقارب ال 10 سنوات.

أنا بحيرة من أمري، ولا أعلم ماذا عليّ أن أفعل للتخلص من هذه المعاناة؟

وجزاكم الله كل خير في الدنيا والآخرة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن طقطقة الرقبة يعني أن هناك زيادة في مرونة الأربطة والمفاصل في الرقبة، ومع الطقطقة فإن ما يحدث الصوت هو زيادة حركة المفاصل، ومع تكرر هذه الطقطقة التي تجرينها للرقبة يحصل شد عضلي ليمنع من زيادة الحركة هذه، وهذا من شأنه أن يجعلك تشعرين أن الرقبة صلبة بسبب شد العضلات، وهذا يؤدي إلى أن الشخص يحاول أن يطقطق رقبتك لشعور بالراحة، وعلى الرغم من أنه يشعر براحة إلا أنه مؤقت.

كلما طقطقت الرقبة أكثر زاد تمدد الأربطة، وهذا من شأنه أن يزيد شد العضلات، وهكذا فإن الأمور تتفاقم مع الأيام، ومع استمرار الطقطقة، ولذا يجب أن توقفي الطقطقة وتحاولي أن تقاومي هذا الشعور.

قد تشعرين بعد التوقف عن الطقطقة بألم، إلا أن هذا يخف بعد مرور أسبوعين إلى ثلاثة على عدم الطقطقة والتوقف عنها.

لا بد وأنك تشعرين به وله علاقة بالطقطقة، فقد يحصل مع تمدد الأربطة وحركة مفاصل الرقبة أن يحصل ضغط مؤقت حول جذر العصب، مسببا هذا الألم المؤقت، وقد تتحسن الأحوال ويزول هذا الألم بعد التوقف عن الطقطقة.

وبالله التوفيق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey