Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

ضرس العقل الموجود في الجهة اليسرى في الفك السفلي مطمور جزئيا (جزء منه ظاهر وجزء مغطى باللثة)، وكان ينزل منه صديد ودم باستمرار، وأشعر بسببه بطعم غريب، ورائحة غير مستحبة.

ذهبت لطبيب الأسنان (رئيس قسم التقويم في إحدى الجامعات)، وطلب مني عمل: panoramic x-ray، وعند رؤيته للأشعة قال لي: إن جذور الضرس غير مكتملة، وسنقوم بخلعه.

وبالفعل بدأ الطبيب بخلعه، ولكن محاولة خلعه باءت بالفشل، وقال لي: إن سبب فشله في الخلع أنه اكتشف أثناء محاولة الخلع أن جذور الضرس ملتحمة جدا جدا بعظم الفك، ولا يمكن خلعه بالطريقة العادية، ولابد من خلعه جراحيا، وأعطاني مسكنا ومضادا حيويا، وحدد لي ميعاد العملية بعد يومين لخلعه جراحيا.

وعندما ذهبت له في الميعاد الذي كان قد حدده، وجدته قد غير وجهة نظره، وقال لي: إنه لا يمكن خلعه جراحيا، ولا بأي شكل، ونصحني ألا أفكر بخلعه عند أي طبيب آخر، وإلا سينكسر الفك السفلي؛ لأن جذور الضرس ملتحمة بشكل قوي بعظم الفك على حد قوله.

أنا الآن في حيرة من أمري، هل آخذ برأي هذا الطبيب وأصرف النظر عن خلعه؟

مع العلم أني الآن بعد 5 أيام من محاولة الخلع الفاشلة التي قام بها الطبيب أشعر ببعض الألم جهة الضرس والأذن اليسرى، ولكنه ألم محتمل، هل أذهب لطبيب آخر متخصص في جراحة الفم والوجه والفكين، ربما يكون هذا التخصص أنسب لخلع مثل هذه الضروس؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ضرس العقل هو أكثر الأسنان عرضة للانطمار، كونه آخر سن يبزغ في جوف الفم، وعدم وجود مسافة كافية للبزوغ؛ بسبب صغر حجم الفك، أو كبر حجم الأسنان.

الانطمار ينقسم إلى قسمين:

1- انطمار كامل: (يكون السن مدفونا ضمن العظم بشكل كامل)، وفي هذه الحالة يترك السن للمراقبة الشعاعية في حال عدم وجود أعرض سريرية أو شعاعية.

2- انطمار جزئي: وفيه يخترق السن النسيج اللثوي، ويبقى جزء منه مغطى باللثة والعظم، وفي هذا النوع من الانطمار تتظاهر الأعراض المزعجة للمريض.

الأعراض التي تستدعي خلع ضرس العقل المنطمر:

1- الألم، والانتباج، والتواج الناكس، (وهو نتن ناتج عن دخول الطعام في المسافة بين السن المنطمر جزئيا واللثة المغطية، حيث تتخمر هذه الفضلات، وتتظاهر الأعراض الناتجة عن التواج بألم ممتد إلى الأذن، وألم أثناء البلع، وصعوبة فتح الفم، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة)، ويعالج التواج دوائيا، وفي حال تكرر خلال فترة 6 أشهر يجب خلع ضرس العقل.

2- النخور صعبة الترميم.

3- الامتصاص الداخلي والخارجي لضرس العقل والضرس المجاور.

4- الأكياس المرافقة للأسنان المنطمرة.

5- خلع ضرس العقل المنطمر للوقاية من ازدحام الأسنان.

كما قد نلجأ في بعض الحالات إلى إجراء قطع جراحي للثة المغطية للسن المنطمر جزيئا.

فيما عدا هذه الحالات لا تستدعي خلع ضرس العقل، حيث تترك الأسنان التي يمكن أن تبزغ بشكل طبيعي، وتلعب دورا في الإطباق الوظيفي، أو التي تكون منطمرة وعميقة وليس لها أعراض.

وأخيرا -أختي الفاضلة- بالنسبة لحالتك: أرى أن تذهبي لطبيب مختص في جراحة الفم والفكين؛ ليقوم بإجراء خلع جراحي لضرس العقل، كونك قد ذكرت في الشكاية بعض الأسباب التي تستدعي الخلع (طعم ورائحة غير مستحبة، وألم بالضرس ممتد إلى الأذن).

وأنبه إلى أنه لا يوجد أي خطر على العظم من الكسر إذا ما أجري الخلع تحت إشراف طبيب مختص، وبتقنية صحيحة، بل إن عميلة الخلع الجراحي هي من أبسط الإجراءات التي يمكن أن يقوم بها الطبيب الاختصاصي.

وأخيرا أسأل الله لك الشفاء العاجل.