أعراض الدوخة وطنين الأذنين، ما علاجها؟

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من أعراض مثل الدوخة، والشعور كأنني سأسقط (دون ذكر قصتي) وقام بإعطائي دواء (TRIVIMAG) و (BETASERC) في اليوم الأول سبب لي إسهالاً وزاد من درجة الدوخة عندي، فاستشرته وقام بتغييره إلى دواء (VASTAREL) بمعدل واحدة صباحاً وواحدة مساء، فما هو توجيهكم؟

هل يظهر الكشف عن قصتي مع التدخين أم لا؟ وأظن أنه لا حاجة لذكر ذلك؛ لأن هذه الأعراض من المستبعد جداً أن تكون بسبب ذلك؟ علماً أنني أسمع في أذني مثل أصوات محركات السيارة، عندما أكون في مكان هادئ، وذلك منذ الفترة الأخيرة.

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أعراض الدوخة التي تكون مصحوبة بشعور الشخص بأنه سوف يسقط أرضاً، هذا غالباً يكون ناتجاً من علة في الأذن الداخلية، هنالك جهاز داخل الأذن يعرف باسم (اللابرنكس) وهو مهم جداً لحفظ التوازن لدى الإنسان، أحياناً قد تحدث التهابات فيروسية في الأذن الداخلية، وتصيب نظام التوازن، مما يؤدي إلى الشعور بالدوخة، وربما السقوط، فالذي أرجوه أن لا تنزعج لهذه الحالة، لكن من الضروري أن تذهب وتقابل الطبيب المختص في أمراض الأنف والأذن والحنجرة.

الطبيب لابد أن يقوم بفحص الأذن فحصاً دقيقاً، ومن ثم يوجه لك النصائح المطلوبة، وكذلك تناول العلاج، وربما يقوم طبيب الأذن بإجراء بعض الفحوصات التي تؤكد أو تنفي إذا كان هنالك علة بالفعلة في الأذن الداخلية، خاصة الجزئية التي تعرف باسم (اللابرنكس) كما ذكرت لك.

علاج (BETASERC) علاج معروف جداً، وشائع الاستعمال للتحكم في الدوخة، لأنه يحسن من مستوى الدورة الدموية في الأذن الداخلية، وهذا قطعاً يقلل من الشعور بالدوار والدوخة، الأدوية الأخرى وهي (VASTAREL) هذا الدواء يساعد في تحسن مستوى الدورة الدموية داخل الأذن.

أعتقد أن الطبيب العمومي الذي قام بفحصك قد اجتهد فجزاه الله خيراً، وأكد لك أن الضغط سليم، الإسهال الذي حدث لك ربما يكون أن هذه الأدوية لم توافق الجهاز الهضمي لديك، وهذه ظواهر نشاهدها مثل هذا الإسهال لا يعتبر عرضًا خطيراً.

أرجو أن تطمئن، وأن تذهب إلى مقابلة طبيب الأنف والأذن والحنجرة، وأعتقد أن ما تسمعه من طنين أو أصوات مثل محركات السيارات هذا دليل قاطع أنه لديك علة في الأذن، لكنها -إن شاء الله تعالى- بسيطة وبسيطة جداً، وهذه ليس لها علاقة بالقلق أو الخوف أعتقد أنها عضوية في المقام الأول، وهي بسيطة كما ذكرت لك.

بالنسبة للتدخين لم أفهم بالدقة ما ذكرته، لكن التدخين منقصة للصحة، ومنقصة للدين ولا خير فيه أبداً، والابتعاد عنه ضروري جداً، ونشاهد الآن حتى في الدولة غير الإسلامية، هنالك حملات توعية كبيرة جداً حول مخاطر التدخين، في الغرب أصبح المدخن منبوذاً، وهذه الإدانة الاجتماعية أعتقد أنها وسيلة فعالة جداً، لحسن الناس عن الإيقاف من التدخين.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr