ألم في الرقبة مع سماع طقطقة في الأذن … ما العلاج؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله,,,

في الآونة الأخيرة أشعر بألم في رقبتي، وعند تحريكها أحس بطقطقة، بالإضافة إلى أنني أشعر بطقطقة في أذني عند تحريك فكي.

أيضاً أشعر بفتح فكي لاإراديا، وكأن هنالك ضغطا في أذني، وأسمع طقطقة بأذني عند تحريك فكي.

ذهبت إلى طبيب الأذن والأنف والحنجرة، وفَحَصَ أذني, وقال بأن أذني سليمة، ولا أشعر بشيء من ضعف السمع أو غيره، وبأنه من الممكن أن يكون سبب ذلك مشكلة بالفك, أو بسبب عصبي في الرقبة.

شكرا جزيلا على جهودكم, وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن أسباب الأصوات في الرقبة يكون في معظم الأحيان مع حركة الرقبة، وإلى الجنب, أو مع دوران الرقبة، ويكون في معظم الأحوال في مثل سنك بسبب الشد العضلي في الرقبة؛ مما يؤدي إلى احتكاك الفقرات ببعضها، ويصدر هذا الصوت أثناء حركة الرقبة، وقد يؤدي هذا النوع من شد العضلات إلى حدوث صداع وآلام أعلى الرقبة.

والبعض يحاول أن يحرك رقبته ويطقطقها؛ فإن ذلك يزيل التشنج، إلا أن الحل النهائي للمشكلة هو معرفة سبب شد العضلات، سواء الجلوس فترة طويلة أمام الكمبيوتر, أو أثناء العمل, أو النوم غير الصحيح، وقد يحتاج الوضع لإجراء تمارين وعلاج طبيعي؛ لذا يفضل مراجعة أحد مراكز العلاج الطبيعي.

أما سبب حدوث الطقطقة في الفك، وفتح الفك اللاشعوري، فإن الطقطقة بمفصل الفك تحدث بسبب وجود القرص الغضروفي داخل مفصل الفك في موقع غير طبيعي، وغالبا يكون أمام الموقع الطبيعي؛ فتحدث الطقطقة مع تحرك عظمة الفك؛ لأنها تتقدم وتتراجع مع فتح الفم وإغلاقه.

ويكون السبب إما إصابة مباشرة للمفصل, أو فتح للفم فترة طويلة عند طبيب الأسنان, أو ربما عملية خلع صعبة, أو بعنف لأحد الأضراس.

أو يكون بسبب عادة المضغ على جهة واحدة دائما، وربما كثرة مضغ اللبان أيضا؛ مما يرهق عضلات المضغ والمفصل بهذه الجهة، وإما بسبب عادة الشد -الضغط- على الأسنان الليلي أو النهاري عند التوتر والانفعال؛ مما يرهق عضلات المضغ والمفصل الفكي بالجهتين، فيتسبب ذلك في أن العضلة الماضغة المرتبطة بمقدمة هذا القرص تصبح متوترة أكثر وأقوى مع مرور الوقت, ولأنها مرتبطة بالقرص الغضروفي من المقدمة فستسحبه قليلا قليلا للأمام مع مرور الوقت؛ فيسبب إعاقة لحركة عظمة الفك بدل أن يتحرك للأمام والخلف معها من موضعه الطبيعي عند فتح وإغلاق الفم.

العلاج يتدرج من تغيير السلوك, مثل حالة المضغ على جهة واحدة, أو الضغط النهاري, أو اللجوء لتمارين معينة ببرنامج دقيق منتظم، ثم بحسب الصعوبة وعدم الاستجابة للعلاجات الأسهل تتدرج إلى استخدام قالب ليلي يقوم بوصفه طبيب مختص بجراحة الفم أو طبيب أسنان.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey