أوجاع بالظهر وانتفاخ بالبطن والتهاب بالبلاعيم..ما تشخيص كل ذلك؟

Share Article

السؤال

أعاني من أوجاع في الظهر، وانتفاخ بأعلى البطن، وصداع من الخلف، وإرهاق في بعض الأحيان، وحمى أيضاً في بعض الأحيان، والتهاب حاد بالبلاعيم، وأحياناً كأني أشعر بوجع بعيني ربما لأن بها ضعفاً بسيطاً، وأحياناً أشعر [بسدكه] في التنفس، وكانت الآلام والإرهاق ظاهر عندي لمدة أسبوع، وبعدها قررت الذهاب للعيادة، فأخبرني الدكتور بعد فحص الدم والبول وجود بكتيريا داخل أجزاء من جسمي من الداخل، وقد انتشر من خلال الأكل عن طريق التهاب الحلق (البلاعيم) حيث إن البكتيريا ظهرت بتحليل البول.

سؤالي: ما هي حالتي؟ وماذا يترتب علي إذا لم أشف بعد العلاج؟ لأن الدكتور قال لي راجعيني إذا لم تشفي، وها أنا أخذت علاجي لـ3 أيام، وحتى الآن لم أتحسن كثيراً، وهو قال: العلاج مدته 5أيام.

أشعر بخوف، بم أكون مصابة إن لم أشف؟ وهل لي علاج؟

أكون شاكرة لك إن أفدتني بالتفصيـل، بارك الله فيكم وجزاكم خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن كان هناك التهاب في البلعوم والتهاب في المسالك البولية، فقد يكون هذا بنفس الجرثومة، وهذه الجرثومة عادةً ما تكون من نوع خاص يسمى المكورات العقدية(Streptococcus) وهي قد تسبب بالإضافة إلى هذه الالتهابات التهابات في أماكن أخرى.

العلاج يحتاج لعشرة أيام وليس فقط لخمسة أيام، وفي معظم الحالات يتم الاستجابة للمضادات الحيوية، إلا أنه إن لم تتحسن الحالة فإنك تحتاجين للعلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد، ويجب إجراء التحليل بعد انتهاء المضاد الحيوي لزرع البول للتأكد من أن الالتهاب في البول قد اختفى.

الحمى قد تترافق مع صداع وآلام في العضلات، إلا أنها تختفي متى تم علاج التهاب الحلق.

شفاك الله وعافاك.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey