Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

ابني عمره 3 سنوات ونصف، وهو البكر، مشكلته أنه يردد الكلام، وهو يعرف جميع مسميات الأشياء، ونطقه سليم، ولكنه يردد باستمرار الكلام الموجه إليه عندما نسأله عن شيء ما، فإنه يردد نفس السؤال، ولا يجيب إلا على بعض الأسئلة القليلة جدا.

مع العلم أن نظره ضعيف جدا، ولا يرى إلا بنسبة عشرة في المائة مع النظارة، وهو كثير البكاء والخوف، ولا يختلط بالأطفال كثيراً بسبب الاغتراب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكراً لك على الكتابة إلينا.

أول ما خطر في الذهن بعد قراءة رسالتك: هو ضرورة عرض الطفل على طبيب الأطفال، ليقوم بفحص عام، والتأكد من سلامته، وخاصة السمع والحواس وغيرها،

وهل يا ترى هناك قرابة بينك وبين زوجك؟ وهل عند الطفل حالة ما وراء ضعف النظر بهذه الشدة، وربما تقف وراء ترديده للأسئلة وما يُقال له؟

وبعد هذا، فيفيد إيجاد فرص مناسبة له ليختلط بالناس، وخاصة مع الأطفال الصغار، فالطفل يتعلم من الأطفال الصغار ما لا يمكن تعلمه من الكبار الراشدين.

وبعض ما ذكرته في سؤالك من ترديد الأسئلة الموجهة إليه، قد تكون لأكثر من سبب الوضع الأسري والاجتماعي، وربما قلة اختلاطه بالأطفال الآخرين.

ولكن من الطبيعي جدا أن لا يجيب الطفل على كل الأسئلة الموجهة إليه، وأنه لا يجيب إلا على ما يختار لنفسه ليستجيب لها، وهكذا عالم الأطفال، بل وإنما حتى الكبار الراشدين.

وإذا كانت نتيجة فحص طبيب الأطفال، وأتحت له فرصة التعامل مع الأطفال الآخرين، فستلاحظين التحسن الواضح في نفسيته وسلوكياته.

وفقك الله، وحفظ الله طفلك وأطفال كل المسلمين.