اعتزلت الناس بسبب بلغم حلقي ذي الرائحة الكريهة.. ما الحل؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم

أرجو من لديه علاج بعد الله سبحانه لحالتي أن لا يبخل علي، فأقسم بالله العلي العظيم أني تأزمت نفسيا، وانعزلت عن العالم حتى زوجتي بسبب هذا المرض نحمد الله على كل شيء.

أنا أعاني من بلغم الحلق ذو رائحة كريهة يمنعني من الحديث، ذهبت للدكتور قال: عندك اعوجاج في الأنف ولحمية، وعملت العملية ونجحت، ولكن البلغم لم يذهب، وفقدت حاسة الشم كليا قبل العملية، وبعدها أنام وأصحو من النوم أنظف انفي بماء وملح؛ لأن منطقة الأنف الداخلية فيها بلغم ناشف جدا وجامد، ولا يزيله إلا الماء والملح، وأنا أفرش أسناني ثم بعد 10 دقائق ترجع نفس رائحة البلغم، ولا تزول من الحلق، ولونه أصفر. أستنشق الماء فيظهر مخاط أصفر وجامد وقوي.

مع العلم أن عندي حساسية في الأنف، والتهاب الجيوب الأنفية حسب ما قاله لي الدكتور. أرجو مساعدتي ومن لديه الحل فلا يبخل.

أسأل الله لي ولكم الشفاء، سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لا تضخم الأمور، فالأمر أبسط مما تتخيل، ولا يحتاج إلى تلك العزلة، فكل ما تعاني منه هو حساسية في الأنف مما يسبب لك انسدادا مزمنا في الأنف، وبالتالي تقل تهوية الجيوب الأنفية وتتجمع الإفرازات بداخلها، والتي مع طول مكثها، وتجمعها تتناوب عليها البكتيريا المرضية، فتتحول الإفرازات البيضاء إلى إفرازات ملونة قد تسبب تغير الرائحة، وتنزل من الأنف على البلعوم الأنفي لتجدها بالفم مغيرة رائحة الفم، ولذا يجب معالجة السبب، وهو حساسية الأنف.

ولعلاج هذه الحساسية يجب البعد تماما عن مهيجات الحساسية، ومن أشهرها: (التراب والدخان والعطور والبخور، والمناديل المعطرة ومعطرات الجو والمنظفات الصناعية، والمبيدات الحشرية، ووبر الصوف والغنم وزغب الطيور، ورائحة الطلاء والوقود)، وبعض المأكولات مثل: (البيض والسمك والموز والفراولة والمانجو والشيكولاتة والحليب) وغيرها من المهيجات، والتي تتفاوت من شخص لآخر.

وكذلك بتناول مضادات الهيستامين مثل: حبوب كلارا، أو كلاريتين حبة كل مساء مع استخدام بخاخ فلوكسيناز مرة يوميا، أو رينوكورت، أو رينوكلينيل مرتين يوميا للتغلب على أعراض حساسية الأنف.

وأما علاج التهاب الجيوب الأنفية، وخاصة مع تجمع إفرازات ملونة بالأنف يجب استخدام غسول قلوي لتنظيف الأنف، والتخلص من هذه الإفرازات عن طريق الاستنشاق والاستنثار عدة مرات يوميا، وكذلك تناول مضاد حيوي قوي للوصول إلى داخل هذه التجاويف العظمية مثل: تافانيك، أو أفالوكس حبة واحدة يوميا، أو سيبروسين، أو سيبروباى 500 مج حبوب مرتين يوميا لمدة سبعة إلى عشرة أيام متواصلة للقضاء على الالتهاب بصورة جيدة.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey