Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد تعرضت قبل شهرين لحادث (بالدباب) حيث كنت واقفة في الرصيف وأحد الأطفال فقد السيطرة على (الدباب) فصدمني من ظهري، لم يغم علي ولا شيء، ولكن كانت هناك آلام متفرقة في أنحاء الجسم، وضربة أيضاً في الرأس، فقد أحسست بدوخة وآلام استمرت قرابة الشهر في أنحاء الجسم، وزرت الطبيب، وقال إنها مجرد رضوض وكدمات.

الآن سؤالي: هل ضربة الرأس قد تؤثر، سواء على المدى البعيد أو غيره؟ مع العلم أنه لدي خال متوفى نتيجة لتراكم مياه في الرأس، نتيجة لحادث مماثل حيث تراكمت المياه في الرأس على مدى ثلاثين عاماً، ووقت الحادث لم يشعر بأي أعراض! وهل هناك أي فحص يفيد لمعرفة ذلك قبل فوات الأوان؟ والأعمار بيد الله، وكل شيء مقدر بإذن الله.

شاكرين ومقدرين حسن تعاونكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لابد وأن الرض الذي حصل لخالك كان أشد مما حصل لك فأنت لم تفقدي الوعي، وفي معظم هذه الحالات تمر وتتحسن الأعراض خلال عدة أيام إلى عدة أسبيع.

على كل حال فإنه يمكن أحياناً لحالات الرض غير الشديدة أن تترافق مع ظهور بعد الأعراض، والتي تسمى بتناذر ما بعد رض الرأس، Post concussion syndrome، وقد تظهر هذه الأعراض على الرغم من أن الصورة الشعاعية بالطنين المغناطيسي من أنها تكون طبيعية في البداية، وحتى مع إعادة الطنين المغناطيسي قد تكون طبيعية، وعلى الرغم من ذلك فقد يشكو بعض المرضى من بعض الأعراض كالصداع والدوخة وقلة التركيز.

عليك بمراقبة نفسك، فإن كنت تشعرين بالصداع أو الدوخة أو أي أعراض تجدينها غير طبيعية، فعليك بمراجعة الطبيب، وأعود لأطمئنك أن معظم الإصابات والتي لا يكون فيها الرض مباشراً على الرأس، ولا يحصل فيها ارتجاج في الدماغ، فإنها تمر وتتحسن الأعراض دون أن تترك أي أعراض تذكر ولا تسبب أي مشاكل في المستقبل.

والله الموفق.