التناقص المستمر للنظر

Share Article

السؤال

منذ دخولي للجامعة بدأت ألاحظ أن نظري يضعف شيئاً فشيئاً، ذهبت إلى العيادة في السنة الثانية وتبين أن نظري ضعيف جداً فعملت نظارة والحمد لله أصبحت أرى السبورة بشكل جيد لكن في الفصل الذي تلاه لاحظت أن النظارة لم تعد تفيدني، أصبحت أرى شيئاً أسود في السبورة، ولا أستطيع تمييز الحروف ولا الأرقام، وكذلك لم أعد أتحمل لبس النظارة لفترة طويلة؛ لأنها تسبب لي الصداع، وأحياناً حتى في حالة عدم لبسي للنظارة أحس بصداع شديد وأن عيوني تكاد تنفجر وقد سمعت عن مرض يدعى الجلوكوما فهل الصداع علامة على ارتفاع ضغط العين الذي يسبب الجلوكوما؟

نظري ضعيف جداً وأفكر في ترك النظارة وإجراء عملية ليزر، فبماذا تنصحوني؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

قد تكون الأعراض بسبب عدم مناسبة النظارة لمقياس نظرك، وقد تتسبب في الإحساس بالصداع والدوار، لذا لابد من قياس النظر وفحص النظارة، كما لابد لك من مراجعة طبيب عيون لفحص العين ولمعرفة وضع الضغط في العين أو ما يسمى بالجلوكوما، فلابد من قياس ضغط العين وفحص قاع العين للتأكد من وضع الشبكية فقد تتأثر الشبكية أحياناً ولابد من فحصها يشكل دوري .

أما بالنسبة لعمليات الليزك فلابد أيضاً من تقييم مناسب لمعرفة بعض المقاييس ومعرفة مدى ملائمة العين لإجراء الليزك.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey