Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو منكم الإجابة فأنا في حال يرثى لها، جزاكم الله خير الجزاء، ووفقكم لما هو خير وصلاح لكم، ورزقكم من حيث لا تعلمون.

مشكلتي أني قمت بعمل جسر ثابت لمكان ضرسين مخلوعين في الفك السفلي والفك العلوي، ولكن ألاحظ أنه عندما أقوم بالضغط على اللثة بشكل قوي، وجود بقعة صغيرة جدا خضراء مائلة للاصفرار ولها رائحة، مع أني أقوم بتفريش أسناني، ذهبت إلى الدكتور وقال: لا يوجد لديك التهاب أو خراج، فقط قومي بعمليه التفريش المنتظم، هذه ترسبات طعام.

وأنا مواظبة على عملية التفريش لكن الرائحة موجودة لا تذهب، ما الحل لذلك؟ فأنا مقبلة على زواج وأخاف أن يؤثر ذلك على علاقتي مع الزوج، وأخاف أن يشم فيّ رائحة من الفم، أرجوكم أفيدوني، هل من طريقة غير التفريش تعمل على تنظيف أفضل للجسور؟ مع العلم أني لا أشكو من أي آلام ولا أي انتفاخ، مرتاحة من ناحية الجسر، لكن هذه المشكلة لدي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بما أنك -أختي الكريمة- كما تقولين: لا تشتكين من أي آلام ولا انتفاخ ومرتاحة من ناحية الجسر، ولكنك تشتكين من الرائحة الكريهة للفم، إذاً الجواب: عليك بعمل عناية فموية جيدة وباستمرار، وذلك بتفريش الأسنان ثلاث مرات باليوم كحد أدنى، واستخدام الخيط السني للتخلية بين الأسنان، مع استخدام المضامض الفموية المطهرة للفم بعد التفريش.

وإذا تابعت العناية الفموية الجيدة فسوف تتخلصين من الرائحة الكريهة للفم -بإذن الله تعالى-، كذلك عليك بتنظيف الأسنان عند الطبيب بعيادة الأسنان لنزع الجير المتكون تحت الجسر.

أتمنى لك التوفيق، مع أطيب الأماني.