الشعير والجاودار ينظمان سكر الدم

Share Article

أظهرت الملاحظات الأولية الصادرة عن بعض الدراسات الطبية أن الحمية الغذائية الغنية بمنتجات الشعير والجاودار (نوع من الحبوب) تضبط مستوى السكر في الدم، وتخفض احتمالات زيادة الوزن ومخاطر الإصابة بالبدانة، واحتمالات الإصابة بأمراض أخرى مثل النوع الثاني من داء البول السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأكدت هذه الدراسات أن إضافة منتجات حبوب الشعير الكاملة ذات الاستجابة البطيئة لمستويات سكر الدم والغنية بالألياف الغذائية والنشأ المقاوم للذوبان والامتصاص، إلى الوجبات التجريبية تحسن فعالية الأنسولين لدى مرضى النوع الثاني من السكري.

كما أن منتجات الجاودار عموما –حسب الدراسات نفسها- تحدث تأثيرات مفيدة على مستويات سكر الدم بعد الوجبات، مع استجابة منخفضة ومستمرة لنسبة السكر في الدم.

وتشير هذه الدراسات –التي أجريت في إطار مشروع بحثي واسع عن الفوائد الصحية للحبوب يسمى “هيلث غرين” (HEALTH GRAIN)، تابع للاتحاد الأوروبي حسب خدمة يوريك أليرت- إلى أن أنماط الجاودار المختلفة تتفاوت في ما بينها أيضا عندما يتعلق الأمر بفوائد تنظيم مستويات سكر الدم والطلب على الأنسولين.

وتستحث منتجات الجاودار كذلك استجابات منخفضة لمستويات إفراز الأنسولين مقارنة بالقمح الأبيض، الذي يتطلب إفراز الكثير من هذه المادة مما يسبب الشعور بالجوع، بينما يعزز الجاودار شعورا أكبر بالشبع عقب تناول الوجبة ويستحث خفضا للرغبة في تناول الأطعمة المتصلة أكثر بالطاقة كالسكريات في الوجبة اللاحقة.

ومعلوم أن منتجات الشعير غنية بالكربوهيدرات غير القابلة للهضم والاستيعاب، مثل الألياف الغذائية والنشأ المقاوم للامتصاص، وهي مواد تيسر تنظيم مستويات السكر في الدم من خلال آلية تخمير تقوم بها كائنات حية دقيقة في القناة الهضمية.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey