Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي سؤالان:

الأول: هل هناك علاقة ما بين الغدد أو الغدة الدرقية ورائحة الفم الكريهة، علماً بأن فمي سليم تماما؟

الثاني: ما هو أنسب دواء لطرد الغازات ومنع خروجها من الفم؟

أرجو إجابتي باستفاضة لأني أعاني منذ سنين من هذه الرائحة وأخذت الكثير من الأدوية ولكن دون فائدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأكثر سبب للبخر ( الرائحة الكريهة للفم ) هي تكاثر الجراثيم في الفم، وتترك هذه الجراثيم فضلات كبريتية تسبب رائحة الفم، وتزداد هذه المواد الكبريتية الطيارة بكثرة تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات، مثل اللحوم ومشتقات الحليب والبيض.

وعليك بما يلي:

– شرب الماء الكثير.

– تنظيف الأسنان بعد كل وجبة.

– تنظيف اللسان بالفرشاة، فقد وجد أن الجزء الخلفي من اللسان يحتوي على سطحه الكثير من الجراثيم التي تسبب البخر، فعليك بتنظيف اللسان من الخلف إلى الأمام عدة مرات بعد كل طعام.

– الإقلال من الأطعمة البروتينية.

– مراجعة طبييب الأسنان لفحص الأسنان وتنظيفها إن كانت سليمة بين الفترة والأخرى.

وهناك أسباب أخرى مثل السكري، أمراض الجيوب وأمراض الكبد، والتهاب المعدة.

أما عن إخراج الغازات من الفم أو التجشؤ، فعليك أكل الطعام على مهل؛ لأن من أسباب وجود غازات كثيرة في المعدة هو تناول الطعام بسرعة، ودخول كمية زائدة من الهواء.

ومنها كذلك المشروبات الغازية، فهي تضر كثيراً بتناولها أثناء الطعام، خاصة وأن لها أضرار عديدة، وتعود الناس على شربها أثناء الطعام بدلا من الماء الصافي، ففيها كمية من الغازات التي تتجمع في أعلى المعدة وتضغط الطعام إلى أسفل، وتسبب انتفاخاً وتجشؤا للغازات، وإذا خرجت الغازات يشعر الإنسان أنه قد أرتاح منها، ويعتقد خطأ أن المشروبات الغازية قد أراحته، وفي الحقيقة فإن المشروبات الغازية هي السبب في الغازات عند من يتناولونها.

والله الموفق.