Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أنا فتاة مقبلة على الزواج، وأعاني من مشكلة صحية ليست بالخطيرة، ولكنها تكاد أن تتسبب لي بمأساة، والتفكير في فسخ خطبتي.

أنا أعاني من فطريات بيضاء على لساني منذ زمن طويل، كنت أظن أنها أمر عادي، ولكن اكتشفت أن هذه الفطريات ممتدة إلى المريء والقناة الهضمية كما قال لي الطبيب، ونصحني باستعمال جيل اسمه: ميكوناز، ولكن الفطريات تتجدد باستمرار، والمشكلة الكبيرة أنها تسبب لي رائحة فم غير مستحبة إطلاقا عند استيقاظي من النوم وعند تناولي أي طعام، فتظل بقايا الطعام عالقة على لساني مسببة رائحة فم كريهة.

حاليا أستخدم مضمضة فقط بالقرنفل، وكان لها دور في تنظيف لساني إلى حد ما، ولكن ليس كله بالطبع، والمشكلة أن الفطريات تعود مرة أخرى، وطعم مر عالق على لساني دائماً، ليس عندي مشاكل في الهضم ـ والحمد لله ـ، وأحافظ على نظافة أسناني باستمرار.

أرجو أن أجد حلاً لمشكلتي حتى أقضي عليها من جذورها، وأي تخصص طبي أجد عنده حلاً لمشكلتي التي تؤرقني وتفسد حياتي؟

أرجو الإفادة، وعذرا للإطالة عليكم، وشكراً لمجهودكم الرائع معنا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

غالباًما تظهر الفطريات على اللسان أو غيرها مثل الأذن والقدمين بكثرة مع مرضى السكر وأثناء فترات الحمل، ولذا يجب التأكد من عدم وجود سكر بالدم بإجراء تحليل دم لذلك.

وإننا ننصح المريض بالمحافظة المستمرة على نظافة الفم حتى لا يعاني من تغير رائحته باستخدام الغرغرة 3مرات يومياً مع الحرص على غسيل الأسنان بالفرشة والمعجون قبل الخلود للنوم وبعد الاستيقاظ، واستخدام السواك طوال فترة النهار.

وفي حالة تغطية اللسان بطبقة بيضاء من الفطريات نستخدم معلق ميكوناز أو ميكوستاتين 4 مرات يومياً حتى تزول هذه الطبقة.

والله الموفق لما فيه الخير والسداد.