Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

انسداد القناة الدمعية

بالانجليزية:Tear Duct Obstruction

التعريف:
ان انسداد قناة الدمع يعتبر المرض الرئيسي والأساسي بين أمراض الجهاز الدمعي, حيث ان الدمع لا يمكنه المرور عبر القناة وذلك بسبب انسداد القناة في أي جزء من اجزائها : العلوي والوسطي والسفلي , مما يؤدي الى تدفق الدمع من العين .

أسباب انسداد مجرى الدمع عند الاطفال:-
وتتعلق بحسب وقت ومكان ونوع الانسداد الذي قد يكون كاملاً او جزئياً.
1- أسباب خلقية:
أ- انسداد النقطة الدمعية:
o غياب النقطة الدمعية الولادي.
o انسداد النقطة الدمعية بغشاء يغطي هذه النقطة.
o تضيق النقطة الدمعية.
ب- انسداد القنيات الدمعية:
o انسداد قنية مفردة سفلية او علوية.
o غياب القنية الولادي.
o انسداد القناة الجامعة.
ج- انسداد القناة الدمعية الانفية:
غالباً ما يكون بغشاء تحت صمام هاسنر Valve of Hasner .

2- أسباب مكتسبة:
أ- انسداد النقطة الدمعية او القنيات الدمعية:
وقد يكون بسبب الحروق او التعرض لاشعاعات علاجية (لعلاج بعض انواع الاورام السرطانية) Radiotherapy او بسبب الجروح القطعية وتشكل نسيج ندبي.
ب- انسداد القناة الدمعية الانفية:
o الرض الحجاجي الانفي.
o الالتهاب المتكرر للكيس الدمعي والقناة الدمعية الانفية.
ج- اسباب اخرى:
o امراض الانف مثل الزوائد الانفية، الانسداد الاحتقاني او امتداد الالتهاب من الانف او العظام المجاورة.
o اورام كيس الدمع وهي نادرة جداً.

الأعراض و العلامات المصاحبة لـ انسداد مجرى الدمع
العلامات و الأعراض أسبابها إما: القناة الدمعية المسدودة, أو عدوى أو تلوث بسبب الانسداد.
– دموع مفرطة.
– عيون دامعة.
– التهاب متكرر في العين (مثل: التهاب الملتحمة أو باطن الجفن).
– عدوى متكررة في العين (مثل: التهاب كيس الدمع). –
انتفاخ مؤلم في الركن الداخلي للعين.
– تدفق مخاط من العين.
– دموع دموية.

انسداد القناة الدمعية الانفية الخلقي
o هي السبب الرئيسي للتدميع عند الاطفال حديثي الولادة
o يصيب ما بين 6-20% من الاطفال
o عادة ما تظهر هذه الاعراض بعد عدة اسابيع من الولادة حين يكتمل نمو الغدة الدمعية المسؤولة عن افراز الدمع عند الانسان
o يشتكي والدا الطفل من تدميع العين والذي قد يكون مصحوبا بظهور المفرزات الدمعية او المخاطية خاصة عند الضغط على كيس الدمع وهو ما يؤدي الى التصاق الجفون ببعضها عند استيقاظ الطفل من النوم
o كما يشتكي بعض الاهل من تغيرات في جلد الجفن السفلي نتيجة تغييرات في جلد الطفل بسبب انسياب الدمع عليها وهو يحتوي على انزيمات ومواد اخرى قادرة على قتل البكتريا والمكروبات وهما ايضاً السبب في التغييرات الجلدية.
o تقريباً 96% من حالات الدمع بسبب انسداد القناة الدمعية الانفية الخلقي تتلاشى خلال السنة الاولى من عمر الطفل دون اي تدخل جراحي
o احتمالية التحسن بعد السنة الاولى من عمر الطفل موجودة لكنها تقل مع التقدم في العمر.

طرق التشخيص:
عادة ما يكون التشخيص سهلاً عن طريق سؤال الاهل عن الاعراض (تدميع مع افرازات دمعية مخاطية) ويمكن التأكد من وجود انسداد القناة الانفية بالاتي:
1- الضغط على الكيس الدمعي مما يؤدي الى ارتجاعات مخاطية عن طريق النقط الدمعية.
2- وجود تجمع دمعي في العين زائد عن الحد الطبيعي.
3- وجود تغيرات جلدية في الجفن السفلي نتيجة انسياب الدمع على الجلد.
4- اختبار تلاشي صبغة الفلوراسين: ويتم الاختبار عن طريق وضع قطرة صبغية في كلا العينين وفي حال غياب الانسداد في جهاز التصريف الدمعي سوف لا يبقى اكثر من كمية ضئيلة من الصبغة بعد 5دقائق ولكن في وجود انسداد فإن الصبغة تبقى في العين لمدة طويلة.
يجب قبل تشخيص الطفل بانسداد خلقي للقناة الدمعية الانفية ان نستثني الاسباب الخلقية الاخرى للدماع.

طرق العلاج:
1- تدليك المجرى الدمعي:
o يجمع اطباء العيون على ان افضل علاج لانسداد القناة الدمعية الخلقي في الاشهر الاولى من عمر الطفل ان يكون عن طريق تدليك المجرى الدمعي.
o تعتمد هذه الطريقة على رفع الضغط الهيدروستاتيكي ضمن كيس الدمع مما يؤدي الى تمزق الانسداد الغشائي عند صمام هاستر
o تتم هذه الطريقة بوضع السبابة على زاوية العين الداخلية (اي فوق القناة الجامعة) ومن ثم تزليق السبابة نحو الاسفل فوق الكيس الدمعي وتكرار ذلك 10مرات متتالية 4- 5مرات يومياً
o عادة ما نوصي الام بالتدليك مع كل رضعة او مع تغيير الحفاظ حتى يرتبط في ذهن الام بتوقيت معين.

2- استخدام المضادات الحيوية الموضعية:
يلجأ بعض اطباء العيون الى استخدام قطرات المضادات الحيوية لمدة ايام معدودة (4- 7ايام) خاصة عندما تزيد الافرازات المخاطية في العين ثم بعد ذلك وقفها وذلك لمنع نمو البكتيريا في الكيس الدمعي مما قد يؤدي الى التهاب الكيس الدمعي البكتيري.

3- تسليك (سبر) المجرى الدمعي:
o توقيت اجراء التسليك لايزال موضع جدل بين الاطباء
o بعض الاطباء يؤيد اجراء التسليك في العيادة تحت سن الستة اشهر فهم بذلك يتجنبون التخدير العام وكذلك ينهون معاناة الطفل والاهل مبكراً.
o البعض الاخر يفضل الانتظار حتى نهاية العام الاول للطفل قبل اجراء التسليك وذلك لان معظم الانسدادات تكون قد انفتحت تلقائياً وقد لا يكون هناك حاجة للتسليك واذا كان هناك حاجة للتسليك فإنها ستكون تحت التخدير العام من اجل تجنب حركات الطفل المفاجئة كما انه يؤمن لنا طريق حال اضطر الجراح الى وضع انبوب في المجرى الدمعي نظرا لصعوبة الانسداد ولضمان عدم انسداده مرة اخرى.
o نسبة نجاح عملية التسليك تصل الى ما فوق 90% اذا تمت عند نهاية السنة الاولى من عمر الطفل.
o عند فشل التسليك للمرة الاولى يمكن اعادته مرة اخرى بعد عدة اشهر.
o عند فشل التسليك لعدة مرات قد يلجأ الطبيب الى اجراء عملية جراحية لتوصيل الكيس الدمعي مباشرة بالانف وبذلك نتخطى الانسداد في القناة الدمعية الانفية.

نظرا لان الحديث يدور عن عملية بسيطة, فان هذا العلاج ليس مقرونا بمخاطر كثيرة. في بعض الاحيان النادرة, قد يؤدي التدخل الجراحي الى تمزق القناة الدمعية, الامر الذي يمكن معالجته.

في حال استمرار المشكلة
في حال لم ينجح العلاج في حل المشكلة, يجب اللجوء الى نوعية اخرى من العلاج, والذي يشمل توسيع انسداد القناة الدمعية عند الاطفال عن طريق استخدام قناة سيليكون دائمة, تكون كفيلة بعلاج حالة التدمع.

طرق الوقاية:
لا توجد هناك طريقة معروفة لمنع الانسداد الخلقي للقناة الدمعية. لتقليل خطورة اللإصابة بانسداد القناة الدمعية مؤخرا, تأكد من الحصول على علاج فوري لالتهابات أو عدوى العين.
اتبع هذه الخطوات لتجنب عدوى (تلوث) العين من المقام الأول:
– تجنب الاحتكاك بالأطفال و الكبار الذين لديهم عين وردية (التهاب الملتحمة).
– اغسل يديك غسلا كاملا باستمرار.
– حاول ألا تفرك عينيك.
-استبدال الكحل و الماسكارا بانتظام, و عدم مشاركة الآخرين أدوات التجميل هذه مع الآخرين أبدا.
– إذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة, حافظ عليها نظيفة وفقا للتوجيهات المقدمة من الشركة المصنعة و خبير العناية بالعين الخاص بك.

المراجع:
webteb
dailymedicalinfo
albalsem
wikipedia