بعد عملية اللوز أصبح يخرج صديد من حلقي، فما سببه؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم

عمري 30 سنة، وكنت أعاني من التهاب اللوزتين؛ لأنها كانت بؤرة صديدية، وكنت أتناول بنسلين ومضادات، وذقت الأمرين منها؛ لأني كنت عندما أستيقظ أجد صديدا، وتحديدا ناحية اللوزة اليسرى فقط، وهي التي كانت تلتهب دائما.

المهم أني أجريت عملية اللوز، وتعافيت من الجرح، وأنا في نهاية الشهر الثاني بعد العملية، وللأسف لا زال الصديد في الحلق كما هو، أستيقظ من النوم لأجد كمية رهيبة، أبصقها كل يوم كما كان الحال بالضبط قبل إجراء العملية.

طبعا تسبب لي آلاما في العظام، وفي جسمي كله؛ لأن الصديد ينزل على صدري، ومعدتي ودمي إلى آخره.

فإن لم تكن اللوز هي سبب الصديد، فما هو السبب في تلك الحالة؟ وما هو الحل؟ وما الأمراض التي تسبب صديدا في الحلق غير اللوز؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يكون ما تبصقه من فمك عند الاستيقاظ من النوم هو: بلغم، أو مخاط، ينزل من خلف الأنف إلى الحلق، وقد يكون بسبب التدخين لو كنت مدخنا، أو بسبب حساسية والتهاب بالجيوب الأنفية، وبالطبع ليس هذا الصديد من اللوزتين، والتي تم استئصالها منذ ما يقرب من شهرين.

ولذا يجب التوقف عن التدخين تماما إذا كنت مدخنا، وأما إذا كنت تعانى من حساسية بالأنف -مسببة انسداد الأنف- وترتب عليها التهاب بالجيوب الأنفية، وبلغم متجمع بالأنف ينزل على الحلق؛ فيجب معالجة الحساسية لتجنب انسداد الأنف، وما يترتب عليه من تجمع البلغم والإفرازات بالأنف، والتي تنزل إلى الحلق من خلف الأنف.

ولعلاج الحساسية: يجب البعد عن مهيجات الحساسية، وأشهرها: التراب والدخان، والعطور والبخور والمناديل المعطرة ومعطرات الجو، والمنظفات الصناعية والمبيدات الحشرية، ووبر الصوف والغنم وزغب الطيور، ورائحة الطلاء والوقود، وبعض المأكولات مثل: البيض والسمك، والموز والفراولة والمانجو، والشيكولاتة والحليب، وغيرها من المهيجات، والتي تتفاوت من شخص لآخر.

وكذلك تناول مضادات الهيستامين مثل: حبوب كلارا أو كلاريتين حبة كل مساء، مع استخدام بخاخ فلوكسيناز مرة يوميا، أو رينوكورت، أو رينوكلينيل مرتين يوميا للتغلب على أعراض حساسية الأنف.

ولعلاج التهاب الجيوب الأنفية، وخاصة مع تجمع إفرازات ملونة بالأنف: يجب استخدام غسول قلوي لتنظيف الأنف، والتخلص من هذة الإفرازات عن طريق الاستنشاق والاستنثار عدة مرات يوميا، وكذلك تناول مضاد حيوي قوي للوصول إلى داخل هذه التجاويف العظمية، مثل: تافانيك حبة واحد يوميا، أو سيبروسين، أو سيبروباى 500 مج حبوبا مرتين يوميا لمدة سبعة إلى عشرة أيام متواصلة؛ للقضاء على الالتهاب بصورة جيدة.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey