تركت الصلاة في المسجد بسبب رائحة فمي الكريهة.. فهل من علاج؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على ما تقدمونه من نفع للإسلام والمسلمين.

مشكلتي رائحة كريهة في الفم، رغم أنه لا يوجد طبيب ودواء جيد في الصومال، ذهبت إلى أطباء الأسنان، فقالوا لي: لا يوجد مشكلة في الأسنان، ذهبت إلى طبيب آخر فقال: لا يوجد شيء في المعدة إلا أن هناك بكتيريا كثيرة في الحلق تسبب رائحة كريهة جدا, وعند الهواء غير الطلق تسبب هذه الرائحة لي أن لا أحضر الجماعة مخافة أن أضر المصلين، فهل أحضر مع الجماعة أم أصلي خلفهم؟ وهل يمكن ومن فضلك أن تصف لي دواءً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

من أهم أسباب تغير رائحة الفم وجود جيوب في اللثة، ولكن إذا قرر أطباء الأسنان أنه ليس لديك مشكلة في الأسنان، فقد تكون الرائحة بسبب تجمع فضلات الطعام والبكتيريا الميتة على النتوءات والبثور المنتشرة على سطح اللوزتين، والتي قد تخرج تلقائيا في مثل حجم حبة الأرز أو القمح أو بعد الضغط على اللوز وتعصيرها، وتكون ذات رائحة كريهة، وهي التي تسبب تغير رائحة الفم.

وعلى كل حال وللتخلص من روائح الفم الكريهة يجب عليك أن تلتزم باستخدام الفرشاة والمعجون قبل النوم، وعند الاستيقاظ، واستخدام السواك طوال النهار عند الوضوء، وقبل الصلوات كما بين لنا حبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن السواك (مطهرة للفم مرضاة للرب)، وكذلك في الحديث الشريف: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء).

وكذلك يجب تناول قليل من أعواد البقدونس ومضغها جيدا، وخاصة بعد الأكلات التي تغير رائحة الفم مثل: البصل والثوم والكراث والأسماك.

وكذلك يمكنك مص النعناع والحلويات ذات رائحة النعناع النفاذة لتغطي على رائحة الفم.

وأما عن الأدوية فيمكنك الغرغرة بمحلول البيتادين ثلاث مرات يوميا، وتناول أدوية الحموضة مثل حبوب جازيك 20 مج حبة صباحا ومساء إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء.

وأما عن التخلف عن صلاة الجماعة لوجود مثل تلك الرائحة، وللحكم الشرعي في هذه المسألة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف فقهاؤنا ـ رحمهم الله ـ في حكم أكل البصل والثوم وكل ماله رائحة كريهة لمن لم يرد المسجد، فكرهته طائفة ولم تكرهه أخرى، والكراهة هنا كراهة تنزيه لا تحريم ، وفصل شيخ الإسلام ابن تيمية في ذلك تفصيلاً بديعاً فقال :لا يكره أكلها لمن قدر على إزالة ريحها ولا لمن لم يرد الاجتماع مع الناس ، ويحرم أكلها لقصد التخلف عن واجب كالجمعة ويجب السعي في إزالة ريحها. وهذا التفصيل هو الصواب إن شاء الله . والله أعلم.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey