تطور علم الأحياء الدقيقة

تطور علم الأحياء الدقيقة

بالانجليزية : Evolution of Microbiology

تم افتراض وجود الأحياء الدقيقة قبل اكتشافها الفعلي بقرون، وذلك بافتراضات دينية وروحانية للفلسفة الجاينية. كما وصف بعض الفلاسفة القدماء مصطلح النيجودا كرمز يشير إلى حياة لكائن دقيق جدا يعيش في تكتلات كبيرة ويعيش لفترات قصيرة ويمكن ان يتواجد في أي مكان في الكون، حتى في أنسجة النباتات وافرازات الحيوانات.

و قام الرومان كذلك بالإشارة للكائنات الدقيقة حين حذروا من بناء البيوت إلى جوار المستنقعات حيث تولد هناك مخلوقات دقيقة لا ترى بالعيون وتسبح في الهواء ويمكنها ان تدخل إلى الجسم بواسطة الأنف والفم مسببة أمراضا خطيرة.

في عام 1546 افترض جيرولامو فراكاستورو أن مسببات الأمراض الوبائية هي دقائق قادرة على الانتقال وتشبه البذور وتقوم بنقل الإصابة بالاتصال المباشر أو غير المباشر أو حتى من مسافات بعيدة. و على الرغم من ذلك بقيت ادعاءات وجود كائنات دقيقة مجردة من البحث والتدقيق والبيانات الموثقة حتى كان اكتشافها بعد اختراع المجهر في السابع عشر الميلادي
الدراسات المتقدمة

في عام 1676 قام آنطوني فان ليفنيهوك بوصف البكتيريا و كائنات دقيقة أخرى مستخدما مجهرا ذو عدسة واحدة صممه بنفسه. وحين كان لوفينهوك على وشك تسجيل اكتشافه سجل روبرت هوك اكتشافه للأجسام الثمرية للأعفان في عام 1665.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr