Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أعاني من تجمع البلغم في صدري؛ نتيجة إصابتي بتوسع القصبات الهوائية، وتزداد المعاناة أكثر عندما أتعرض للبرد وحينها أبدأ بأخذ مضاد حيوي لمدة 5 أيام مع ملين للبلغم، ولكن ينتهي الدواء ولا تزول الأعراض ولا البلغم الذي يكون موجودا بكثافة.

وسؤالي هو: هل مدة العلاج كافية؟ وهل يوجد علاج ينهي ترسب البلغم نهائياً من داخل الرئة؟ خصوصاً أن رائحة نفسي أصبحت كريهة، ويتضايق منها كل من كان حولي! أرجو منكم مشكورين أن ترشدوني إلى علاج لحالتي، وجزاكم الله خيرا!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:-

مرض توسع القصبات علاجه صعب، وعادة ما يبقى السعال والبلغم حتى بعد العلاج، وخاصة إذا كان التوسع في الرئتين معا، وليس واحدة، وكثيراً ما تزداد الأعراض بعد إصابات البرد لإصابة الرئة بالميكروبات، وفي مثل حالتك لا يوجد علاج ينهي ترسب البلغم نهائياً من داخل الرئة إلا:

– الجراحة والتي لا تستعمل في كل الحالات ولكن تستعمل وفقا لبعض المعطيات المرضية ( ليس كل الحالات تستفيد من الجراحة ) والتي يحددها الفحص الطبي.

2- زراعة الرئة في الحالات المستعصية والمتأخرة عافاك الله.

فنصيحتي لك هي المتابعة عند طبيب صدر ماهر؛ لأنك تحتاج أي صورة مقطعية على الصدر، وتنظيرا للرئة لأخذ عينة للتحليل، ومعرفة نوع المكروب الموجود في القصبات للقضاء عليه، وتحتاج إلى مضاد حيوي مناسب للمكروب لمدة أطول مما تستعمله؛ لأن الرائحة الكريهة التي تعاني منها دليل وجود التهابات ميكروبية في القصبات المتوسعة.

وكذلك أنصحك بالعلاج الطبيعي للرئة، وتستطيع أن تعمله في البيت بعد تعلمه من الطبيب المعالج فهو يساعد كثيراً.

ونسأل الله لك الشفاء العاجل.