Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

اسم المرض :
جلطة الساق

أسماء بديلة للمرض :
جلطات الأوردة العميقة ، الخثرة الوريدية العميقة ، جلطة الساقين

أسماء المرض بالانجليزية :
Deep Vein Thrombosis

تعريف المرض :
تنتج جلطات الأوردة غالبا نتيجة الالتهاب جدران الوريد و تزيد احتمالية حدوث الجلطة الدموية الوريدية في بالساقين. من المحتمل حدوث جلطات وريدية دون وجود التهاب في جدران الوريد بل بسبب ركود الدم أو وجود عيوب في جدران الوريد أو وجود خلل في عملية تجلط الدم . وتعتبر جلطة الوريد العميق وهي ناتجة عن وجود التهاب في جدران الأوردة والناتجة من ركود الدم وقلة الحركة والأسباب الأخرى المتعلقة بتخثر الدم وتعتبر هذا الحالة خطيرة لاحتمال مضاعفات مثل تكون جلطة تتحرك لتصل للرئة مسبب فشلا تنفسيا حادة قد يسبب الوفاة إذا لم يتم التدخل الطبي السريع .

الأسباب وعوامل الخطر :
– ركود الدم الوريدي في حالات قلة النشاط البدني والجلوس المتواصل في السرير ونتيجة الدوالي المزمنة والأورام .
– قلة ترويه الأوعية الوريدية .
– جلطات القلب و هبوط عضلة القلب وضعفها و اضطراب كهربية القلب الحاد و أمراض صمامات القلب .
– إصابة الأطراف المباشرة .
– التدخين .
– البدانة ” السمنة ”
– الحمل .
– مشاكل تجلط الدم .
– قلة النشاط البدني .
– ارتفاع ضغط الدم .
– مرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز” .

الأعراض والعلامات :
اغلب الحالات يصاحبها ألم شديد في مكان الجلطة مع ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة و إرهاق عام وازرقاق وخدر و انتفاخ في الساق المصابة .

التشخيص :
– التاريخ الصحي .
– الفحص السريري .
– استخدام جهاز الدوبلر الذي يعتمد على :-
– استخدام اليوم المشع .
– صبغات الوريد .
– تحاليل تجلط الدم .

العلاج :
يهدف العلاج إلى منع انتقال الجلطة وإذابتها وذلك
بإتباع الخطوات التالية :-
– الراحة البدنية لمدة 5 أيام وعدم تحريك الطرف المصاب بالجلطة .
– رفع الطرف المصاب بالجلطة ووضع كمادات دافئة عليه .
– العلاج الدوائي ويشمل مضادات التجلط ومذيبات الجلطات ومسكنات الألم .
– العلاج الجراحي ويشمل إزالة الجلطة المكتوفة في الوريد .

المضاعفات :
– انتقال الجلطة أو جزء منها إلى الرئة مما يعطل عملية تبادل الغازات .

و أخيرا أتمنى لكم دوام الصحة و العافية ، و لا تنسوني و والديّ من صالحْ دعائكم.
بقلم : الحكيم أدهم أحمد ، هذه المادة خاصة بموسوعة صحتي الطبية www.9haty.com