حالة الإغماء في الصباح الباكر والعصبية والغثيان…ما أسبابها؟

السؤال

عمري 20سنة، ومنذ 10سنين وتأتي لي حالة إغماء في الصباح الباكر، حتى ولو كنت مفطرة المهم أنه في الصباح الباكر، ومن غير توتر.

الإغماء يكون فجأة ومعه قيء، وأصحو فجأة، وضغطي يكون طبيعياً.

أنا متفوقة في دراستي جدا، والأولى دائما، ولقد تغيرت فصار تركيزي ضعيفا، ولو نجحت يكون نجاحي ضعيفا، وصرت عصبية جدا، ويأتي لي صداع وغثيان جامد من الكمبيوتر، والجديد من أسبوع مثلا عندما أصلي أشعر بدوخة شديدة، ورعشة قوية، ومعها صداع وغثيان شديد.

الضغط 110-70 النبض متوسط 63 رسم القلب سليم، ودائماً هناك رعشة خفيفة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن هذه الأعراض التي تصيبك من إغماء في الصبح، وضعف في التركيز، وكذلك الصداع، وغثيان من الكمبيوتر، والدوخة التي تأتيك مع الركوع في الصلاة، أعتقد أن هذا يتطلب إجراء بعض الفحوصات الطبية، نعم الضغط لديك ممتاز، وكذلك متوسط ضربات القلب، لكن لا بد أن يفحص النظر لديك، وكذلك الجيوب الأنفية والأذنين.

أنت محتاجة بالفعل لمقابلة استشاري أمراض الأنف والأذن والحنجرة، وذلك لأن التهابات الجيوب الأنفية المزمنة قد تؤدي إلى هذه الأعراض، كما أن التهابات الأذن الداخلية أو ضعف الدورة الدموية في جهاز التوازن قد يؤدي إلى مثل هذه الأعراض. كما أن الصداع النصفي أو الشقيقة في بعض الأحيان تحمل هذه السمات.

لذا أنا أطلب منك أن تقابلي طبيب الأنف والأذن والحنجرة، وذلك من أجل التأكد، وإن شاء الله تعالى سوف يتم إعطائك العلاج اللازم.

العصبية دائمًا تكون مصاحبة لمثل هذه الأعراض الجسدية التي ذكرتها، المهم أن نصل إلى التشخيص الصحيح، وحالتك غير مزعجة، لكنها تتطلب بالفعل مقابلة الطبيب المختص كما ذكرت لك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا،

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr