Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أعاني منذ الصغر من ظهور حبوب على اللوزتين ذات رائحة كريهة، وأزيلها بطرف الملعقة، وتظهر بشكل دائم، كلما ظهرت أزلتها، ولكن منذ شهرين كانت ذات شكل كبير.

ذهبت إلى طبيب أنف أذن وحنجرة، وقال لي: إني في عمر لا يسمح بإزالة اللوزتين، وعمري 38 عامًا، ووصف لي غسول فم كي أتغرغر به، ودواءً للمعدة؛ حيث إنه يوجد عندي فطريات, وقد استخدمت الغرغرة، والحبوب, ولكن دون فائدة، والدواء اسمه (Ketoconazole).

الرجاء مساعدتي في حل هذه المشكلة، فقد كنت أظن أن الحل بإزالة اللوزتين، ولكن

العمر لا يسمح، وهذه الحبوب تزعجني من حيث طعم الفم، ورائحة الفم الكريهة، حيث إنني أتجنب محادثة الناس، والعلكة تلازمني دائمًا، مع العلم أني أنظف أسناني بشكل دائم.

فالرجاء الرد عليّ مع جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بالطبع فضلات الطعام، والبكتريا المتجمعة في النتوءات, والبثور, والجيوب المتواجدة, والمنتشرة على سطح اللوزتين تسبب تغيرًا في رائحة الفم، وإننا نضطر في بعض الأحوال لاستئصال اللوزتين كي نتخلص من تلك الرائحة.

وبالفعل إننا لا نفضل استئصال اللوزتين في سن متأخرة, إلا في حالات الضرورة القصوى, مثل تكون خراج على اللوزتين، ولذا فهو خيارك: إما إجراء الجراحة, وإذا تعذر ذلك أيًّا كانت الأسباب فعليك بالمداومة على استخدام الفرشاة والمعجون في الصباح والمساء, أي قبل النوم، وبعد الاستيقاظ، ثم طوال النهار باستخدام السواك مع كل صلاة، أو كل وضوء تأسيًا بهدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، واستخدام الغرغرة، ومطهرات الفم للتقليل من تلك الرائحة.

والله الموفق.