حساسية الأنف المصحوب بالسيلان

Share Article

السؤال

السلام عليكم

أعاني من حساسية الأنف منذ سنوات، وأعاني من كثرة العطس وسيلان الأنف، وقد زرت العديد من الأطباء وتناولت الكثير من الأدوية دون جدوى، وصرت ألاحظ خروج مخاط من الفرج كلما زادت حدة الحساسية، فهل هذا المخاط له علاقة بسيلان الأنف؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الحساسية من الأمراض المزمنة التي نستطيع أن نقلل من حدتها وشدتها بتجنب مهيجات الحساسية مثل الأتربة والدخان والعطور والبخور ومعطرات الجو والمناديل المعطرة والمبيدات الحشرية والمنظفات الصناعية كالكلور والكلوركس وريش وزغب الطيور ووبر الغنم والحيوانات الأليفة كالقطط ووبر السجاد والموكيت.

بالإضافة إلى بعض الأطعمة كالموز والسمك والبيض والفراولة والمانجو والشيكولاته، والتي تسبب بتناولها عند بعض الناس تزايد أعراض الحساسية من رشح وعطاس وانسداد بالأنف وحكة بالأنف والأذن والعين وضيق بالتنفس.

وهذه الأعراض قد توجد مجتمعة كلها أو منفردة (عرض أو أكثر)، ويكون علاج هذه الحساسية المزمنة عن طريق الوقاية من مهيجات الحساسية سالفة الذكر، وتناول أقراص مضادات الهيستامين مثل الكلاريتين أو كلارا حبة كل مساء، وكذلك بخاخ فلوكسيناز لحساسية الأنف (بخة إلى بختين) يومياً، ونقاط نيودكس لحكة الأذن، وقطرة سبيرس أليرج لحكة وحساسية العين، وبخاخ فينتولين لحساسية وضيق الصدر إن وجد، ولا أعلم أي علاقة بين حساسية الأنف وزيادة إفرازات الفرج.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey