Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

أحيانا أمتنع عن زوجي لتعب أو لعدم الرغبة ما حكم الإسلام؟

الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فمن حق كل من الزوجين المعاشرة الشرعية، ويحرم على الزوجة منع زوجها من حقه الشرعي معها بدون مبرر، فإذا قام المبرر، كالمرض أو الحيض أو النفاس أو الإحرام… فلا مانع من ذلك، وعليه فإن كنت متعبة جدا أو لك مبرر مقبول فلا مانع من ذلك، وعليك أن تعتذي له بلين ولطف، وليس لك أن تمتنعي عنه لغير مبرر مقبول كعدم الرغبة…، قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: (إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح) رواه البخاري.
والله تعالى أعلم.