داء الفيالقة legionnaires disease and Pontiac fever

Share Article

داء الفيالقة legionnaires disease and Pontiac fever

داء الفيلقيات هو العدوى التي تسببها البكتيريا المستروحة “(Legionella)”

وهذا المرض له شكلين مختلفين:

مرض المحاربين ” (Legionnaires disease)” : هو الشكل الأكثر شدة من

العدوى٬ والتي قد تنطوي على الالتهاب الرئوي.

وتظهر أعراض هذا الشكل من المرض عادة خلال 10 ­ 2 ايام بعد الإصابة.

حمى بونتياك Pontiac fever”” : هو شكل أخف للمرض الذي يتطور خلال ساعات إلى يومين بعد الإصابة الأولية

و يخف تلقائياً.

­ اكتسب مرض الفيالقة اسمه في عام 1976 بعد تفشي الالتهاب الرئوي بين الناس وقت حضور اتفاقية الفيلق

الأميركي في فيلادلفيا. ٬ وبعد ذلك اطلق على البكتيريا المسببة للمرض اسم البكتيريا المستروحة” Legionella” .

السن الأكثر عرضة:

ويعد كبار السن٬ والمدخنون٬ وذوي جهاز المناعة الضعيف أكثر عرضة للإصابة بها.

أعراض داء الفيالقة

المرضى الذين يعانون من مرض المحاربين ” Legionnaires disease ” يعانون من:

حمى.

قشعريرة.

سعال و قد يكون السعال جاف أو منتج للبلغم.

آلام في العضلات.

الصداع.

التعب.

فقدان الشهية .

الإسهال في بعض الأحيان.

مرض المحاربين “يمكن أن يسبب التهاب رئوي حاد٬ تؤثر تأثيراً خطيراً على التنفس٬ يؤدي إلى فشل الجهاز

التنفسي والكبار متلازمة الضائقة التنفسية (ARDS).

في بعض الحالات معدل ضربات القلب أبطأ من المتوقع لدرجة الحمى.

حمى بونتياك Pontiac fever”” مشابهة لمرض الإنفلونزا مع :

حمى .

قشعريرة .

صداع .

وآلام في العضلات .

ولكن٬ بحكم تعريفها٬ لا تسبب التهاب رئوي فالأفراد المصابين يتعافون غالباً خلال يومين إلى خمسة أيام دون

علاج.

أسباب داء الفيالقة

العدوى التي تسببها البكتيريا المستروحة “Legionella ” يحدث عن طريق إستنشاق الهواء الذي يأتي من مصادر

المياه (على سبيل المثال : أبراج التبريد وتكييف الهواء٬ و الدش) الملوثة بهذه البكتريا.

مضاعفات داء الفيالقة

يمكن أن يؤدي داء الفيلقيات إلى عدد من المضاعفات التي تهدد الحياة٬ وهي تتضمن ما يلي :

القصور التنفسي : يحدث هذا عندما لا تعود الرئتان قادرتين على تزويد الجسم بما يكفي من الأوكسجين٬ أو

لا تتمكن من طرح ما يكفي من ثاني أوكسيد الكربون من الدم .

الصدمة الإنتانية “Septic shock” : يحدث هذا عندما يقلل هبوط مفاجئ وشديد في ضغط الدم من تدفق

الدم إلى الأعضاء الحيوية٬ وخاصة الكلى والدماغ. يحاول القلب التعويض عن ذلك عبر زيادة حجم الدم الذي يقوم

بضخه٬ إلا أن الحمل الزائد يضعف القلب في النهاية ويحد من تدفق الدم أكثر وأكثر

قصور كلوى حاد: وهو الفقدان المفاجئ لقدرة الكلى على إنجاز وظائفهما الرئيسية وهي التخلص من السوائل

الزائدة ومواد الفضلات من الدم. عندما تفقد الكلى قدرتهما الترشيحية٬ فإن مستويات خطرة من السوائل

والفضلات تتراكم في الجسم.

عندما لا يتم علاجه بشكل فعال وفوري٬ فقد يودي داء الفيالقة بالحياة٬ وخاصة إذا كان الجهاز المناعي ضعيف

نتيجة الإصابة بمرض أو بتأثر أدوية معينة.

تشخيص داء الفيالقة

قد تشمل الاختبارات المعملية :

زيادة متواضعة في خلايا الدم البيضاء٬

شذوذ خفيف في دراسات وظائف الكبد٬

وانخفاض الصوديوم في الدم٬

وحتى بعض الانخفاض فى وظائف الكلى.

يمكن أيضاً أن توجد هذة النتائج مع مجموعة متنوعة من أنواع مختلفة من الالتهاب الرئوي.

الأشعة السينية على الصدر” x ray ” : تظهر في كثير من الأحيان تغير فى الكثافة (مناطق الرئتين تظهر على

فيلم الاشعة السينية أكثر بياضا).

من الصعب تمييز مرض المحاربين ” Legionnaires disease” من أنواع أخرى من الالتهاب الرئوي مع أعراض

والصدر بالأشعة السينية وحدها. ويلزم اختبارات إضافية متخصصة لتشخيص المرض.

يوجد عدة أنواع من الاختبارات المتخصصة متاحة :

الاختبار الأكثر فائدة يستخدم عينة من البول للكشف عن البروتينات المحددة لهذه البكتيريا (Legionella

.(antigens

بالإضافة إلى ذلك٬ الكشف عن البكتيريا في عينة البلغم قد يكون مفيداً.

وأخيراً٬ الاختبارات التي تقارن مستويات الأجسام المضادة من البكتيريا في عينتان للدم بينهما ثلاثة إلى ستة

أسابيع إذا بينت ارتفاع بمقدار أربعة أضعاف في الأجسام المضادة في الدم ضد البكتيريا تؤكد حدوث المرض .

لأن هذه الاختبارات يكمل كل منهما الآخر٬ كل نتيجة إيجابية من كل اختبار يزيد من تأكيد التشخيص بمرض

المحاربين “Legionnaires disease”. ومع ذلك٬ لأنه ليس من الاختبارات المعملية ما هو حساسة ٬٪100 هذا لا

يستبعد تشخيص داء الفيلقيات حتى لو واحد أو أكثر من الاختبارات سلبية.

علاج داء الفيالقة

هناك ثلاث فئات رئيسية من المضادات الحيوية تكون فعالة في علاج داء الفيلقيات. وتشمل هذه :

فلوروكوينيلونز (fluoroquinolones) مثل :

(aslevofloxacin (Levaquin)

(moxifloxacin (Avelox)

ماكروليدز (macrolides) مثل :

aserythromycin

azithromyocin ( Zithromax)

(clarithromycin (Biaxin)

تتراسيكلين مثل(tetracyclines) :

.doxycycline(Vibramycin)­

هناك فئة جديدة من المضادات الحيوية (glycylcyclines) هي أيضا فعالة مثل :

الـ Zithromax وLevaquin فهي فعالة بشكل جيد وجرعاتها مرة واحدة يوميا.

قد تتطلب الحالات الشديدة دواء ثاني يسمى (rifampin Rifadin).

حمى بونتياك لا تتطلب أي علاج محدد.

الوقاية من داء الفيالقة

تهدف الوقاية إلى تحسين تصميم وصيانة أبراج التبريد وأنظمة السباكة. للحد من نمو البكتريا و فتلها.

النحاس والفضة المتأينة.

التسخين الشديد.

والمطهرات من نوع (monochloramine ).

خلال تفشي المرض يجب تحديد مصدر انتقال المرض و إزالة التلوث من مصادره .

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey