Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم.

أرجو مساعدتي ولكم شكري، أنا أعاني من دوار ودوخة بمجرد أن أستلقي على الفراش، وحتى عندما أجلس وأطيل في الجلسة، والحالة بدايتها أني عندما عدت للبيت بعد الدوام وتغديت بعدها ذهبت لأنام واستلقيت على الفراش وكان الوضع عادياً لكن تقريباً بعد ربع ساعة أصبت بدوار لدرجة أني لم أستطع الحركة إلا بمساعدة من أختي، والغريب في ذلك أنه إذا استلقيت للنوم أصاب بنوبة من الدوار وتكون جداً قوية، لكن بمجرد أن أجلس يخف الدوار واستمرت الحالة لمدة يوم كامل لا أقدر أنام، لأني أدوخ وذهبت للمستشفى وأعطاني فولتارين، وعمل تحليل فقر دم والحمد لله ليس عندي فقر دم، وأنا حتى الآن الدوخة مستمرة معي لكنها ليست بشدتها أول مرة ولم أعرف السبب! وأعاني منها جداً حتى أثرت على حياتي، أتمنى منكم المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما تعانين منه هو الدوار الوضعي الحميد (Benign vertigo) والدوار أو الشعور بأن الأرض تدور من حولنا هو نتيجة لخلل يصيب جزءاً من الأذن الداخلية مسؤولاً عن التحكم في الاتزان.

وفي الدوار الوضعي يشعر المريض بإحساس بالدوار الشديد عندما يحني رأسه للخلف للنظر لأعلى، أو عندما يرقد على جنبه، وهي حالة تحدث بسبب اضطراب للبلورات الحسية في قسم التوازن في الأذن الداخلية، والأعراض تشمل إحساساً بالتأرجح أو خفة الرأس، ويحدث بتغيير وضعية الجسم، ويستمر لمدة محدودة ولا يصاحبه ضعف بالسمع، ومتى غيرت الوضعية فإن الدوخة تتحسن، وأثناء هذه النوبة قد تتحرك العينان من جانب إلى آخر دون سيطرة من المريض عليها.

وعادة ما يستمر الدوار الوضعي لدقيقة واحدة تقريباً فقط، حتى إذا احتفظ المريض بالوضع الذي سببه في البداية، وقد يحدث الدوار الوضعي نتيجة لتصلب الشرايين، وتلف قناة الأذن الذي يحدث مع الشيخوخة وعدوى الأذن الوسطى، وعدوى قناة الأذن الداخلية، وإصابات الرأس، أو جراحة الأذن، كما أنه قد يكون أيضاً من أعراض التصلب المتعدد أو نتيجة لعدوى فيروسية.

وفي الغالب يكون مجرد تجنب أوضاع الجسم المسببة للنوبة هو كل ما تحتاجينه من العلاج، وهناك دواء يساعد في مثل هذه الحالة وهو Betaserc 16 MG ويؤخذ ثلاث مرات في اليوم، وعلى كل حال عليك متابعة الأمر مع طبيب الأذن، ونسأل الله لك الشفاء العاجل.